اخترنا لكم : البزنطي

وقع بهذا العنوان في أسناد عدة من الروايات، تبلغ تسعة وعشرين موردا. فقد روى عن أبي الحسن(عليه السلام)، وأبي الحسن الأول(عليه السلام)، وأبي الحسن الرضا(عليه السلام)، وأبي جعفر الثاني(عليه السلام)، وعن جميل، والحسين بن خالد، وداود بن سرحان، وصفوان الجمال، وعبد الكريم، وعبد الكريم بن عمرو، وعبد الله بن سنان، وعلي بن أبي حمزة، والمثنى، وهشام بن سالم، والمشرقي. وروى الصدوق بطريقه إليه عنه، إلا في ثلاثة موارد، فقد روى عنه في موردين منها: أحمد بن محمد بن عيسى، وسهل بن زياد في مورد آخر. وتقدمت ترجمته بعنوان أحمد بن محمد بن أبي نصر.

أحمد بن محمد بن إسماعيل

معجم رجال الحدیث 3 : 39
T T T
روى عن حنان بن سدير، وروى عنه محمد بن يحيى.
الكافي: الجزء ٥، كتاب المعيشة ٢، باب كسب النائحة ٣٥، الحديث ٣.
ورواها الشيخ في التهذيب: الجزء ٦، باب المكاسب، الحديث ١٠٢٦، والإستبصار: الجزء ٣، باب أجر النائحة، الحديث ٢٠٠، إلا أن فيهما: «أحمد بن محمد، عن محمد بن إسماعيل» بدل «أحمد بن محمد بن إسماعيل»، وهو الصحيح الموافق للوافي والوسائل.
وروى عن محمد بن الفضيل، وروى عنه محمد بن يحيى.
التهذيب: الجزء ٨، باب الحكم في أولاد المطلقات من الرضاع، الحديث ٣٦٠، والإستبصار: الجزء ٣، باب أن الأب أحق بالولد من الأم، الحديث ١١٤١، إلا أن فيه: «أحمد بن محمد، عن محمد بن إسماعيل» بدل «أحمد بن محمد بن إسماعيل»، وهو الصحيح.
فإن الشيخ روى هذه الرواية بعينها في باب عدد النساء، الحديث ٤٦٥، من الجزء المذكور، وفيها كما في الإستبصار، وهو الموافق لما في الكافي أيضا: الجزء ٦، كتاب العقيقة ١، باب من أحق بالولد إذا كان صغيرا ٣١، الحديث ٢.
وروى أيضا عن محمد بن الفضيل، وروى عنه محمد بن يحيى.
التهذيب: الجزء ٨، باب العتق وأحكامه، الحديث ٩٠٨، ولكن في الكافي: الجزء ٦، كتاب العتق والتدبير والكتابة ٣، باب الولاء لمن أعتق ١٧، الحديث ٥: «أحمد بن محمد، عن محمد بن إسماعيل» بدل «أحمد بن محمد بن إسماعيل» فلم يثبت وجود لأحمد بن محمد بن إسماعيل، لوقوع التحريف في جميع هذه الموارد، والوافي والوسائل في هذين الموردين كما في الكافي.