اخترنا لكم : موسى بن زنجويه التفليسي

روى الكليني بسنده، عن أحمد بن أبي عبد الله، عن القاسم بن إسحاق بن إبراهيم، عن موسى بن زنجويه التفليسي، عن أبي عمر الحناط. الكافي: الجزء ٥، كتاب المعيشة ٢، باب الصناعات ٣٣، الحديث ٦. ورواها الشيخ في التهذيب: الجزء ٦، باب المكاسب، الحديث ١٠٤٢، إلا أن فيه: قاسم بن إسحاق بن إبراهيم بن موسى بن رنجويه التفليسي، عن أبي عمرو الخياط. ورواها في الإستبصار: الجزء ٣، باب ما كره من أنواع المعايش، الحديث ٢١٣، وفيه: أحمد بن محمد بن أبي عبد الله، بدل أحمد بن أبي عبد الله، وأبو عمرو الحناط، بدل أبي عمرو الخياط، والظاهر صحة ما في الكافي لموافقته للوافي والوسائل.

أحمد بن محمد بن بسام

معجم رجال الحدیث 3 : 40
T T T
المصري: يكنى أبا إسحاق، روى عنه التلعكبري، ذكره الميرزا في الوسيط، عن رجال الشيخ، في من لم يرو عنهم(عليهم السلام) .
أقول: لم يوجد هذا في الرجال، ولم يتعرض له غير الميرزا والظاهر أنه سهومنه(قدس سره) والمذكور فيه: «إبراهيم بن محمد بن بسام» كما تقدم.