اخترنا لكم : عبد الله بن جعفر بن محمد

ابن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب(عليه السلام) . قال الكشي بعد ترجمة عمار بن موسى الساباطي (١٣٠): «الفطحية: هم القائلون بإمامة عبد الله بن جعفر بن محمد(عليه السلام)، وسموا بذلك لأنه قيل إنه كان أفطح الرأس، وقال بعضهم: كان أفطح الرجلين، وقال بعضهم: إنهم نسبوا إلى رئيس من أهل الكوفة يقال له: (عبد الله بن فطيح)، والذين قالوا بإمامته عامة مشايخ العصابة وفقهائها، مالوا إلى هذه المقالة فدخلت عليهم الشبهة لما رويعنهم(عليهم السلام) أنهم قالوا: الإمامة في الأكبر من ولد الإمام إذا مضى. ثم منهم من رجع عن القول بإمامته لما امتحنه بمسائل من الحلال والحرام لم يكن عنده فيها جواب، ولما ظهر منه من الأشيا...

إبراهيم بن أبي سماك

معجم رجال الحدیث 1 : 179
T T T
إبراهيم بن أبي بكر بن أبي سمال.
[أبي سمال: روى عن سعد بن يسار، وروى عنه علي بن المعلى.
التهذيب: الجزء ٣، باب الدعاء بين الركعات، الحديث ٢٤٤.
كذا في الطبعة القديمة أيضا، ولكن في النسخة المخطوطة سعيد بن يسار، وهو الصحيح الموافق للوافي والجامع.
و روى عن معاوية بن عمار، وروى عنه موسى بن القاسم.
التهذيب: الجزء ٥، باب صفة الإحرام، الحديث ٣٠٩، ورواها في الإستبصار: الجزء ٢، باب المتمتع متى يقطع التلبية، الحديث ٥٨٣، والتهذيب: الجزء ٥، باب الطواف، الحديث ٣٣٩، ٤٤٨، وباب الخروج إلى الصفا، الحديث ٤٨٧، وباب الكفارة عن خطإ المحرم، الحديث ١٢٨٨.
أقول: من القريب في نفسه اتحاد إبراهيم بن أبي سماك هذا، مع إبراهيم بن أبي بكر بن أبي سمال محمد بن الربيع المتقدم، ولكن في النفس منه شيء، من جهة اختلافهما في الراوي والمروي عنه في جميع الموارد.
والله العالم.