اخترنا لكم : أبو قتادة

وقع بهذا العنوان في أسناد جملة من الروايات تبلغ تسعة عشر موردا. وروى في أكثرها عن علي بن جعفر، وفي مورد واحد عن سهل بن اليسع. وروى عنه أبو جعفر، وأحمد، وأحمد بن محمد، وأحمد بن محمد بن عيسى، وعبد الله بن مالك. ثم إنه روى الشيخ بسنده، عن أحمد، عن أبي قتادة، عن علي بن جعفر، عن أخيه موسى بن جعفر(عليه السلام) التهذيب: الجزء ٢، باب كيفية الصلاة وصفتها من الزيادات، الحديث ١٢٧٠، والإستبصار: الجزء ١، باب من يسجدفتقع جبهته على موضع مرتفع، الحديث ١٢٤٠، إلا أن فيه: أحمد بن محمد بن عيسى، عن موسى بن جعفر، بلا واسطة، والصحيح ما في التهذيب الموافق للوافي. أقول: الظاهر اتحاده مع أبي قتادة القمي الآتي.

أحمد بن محمد بن الربيع

معجم رجال الحدیث 3 : 62
T T T
قال النجاشي: «أحمد بن محمد بن الربيع الأقرع الكندي: له كتاب نوادر.
أخبرنا أحمد بن عبد الواحد، قال: حدثنا علي بن محمد القرشي، قال: حدثنا علي بن الحسن، عن أحمد بن محمد بن الربيع.
قال أبو الحسين محمد بن هارون بن موسى- (رحمه الله) -: قال أبي: قال أبو علي بن همام: حدثنا عبد الله بن العلاء، قال: كان أحمد بن محمد بن الربيع عالما بالرجال».