اخترنا لكم : بشير بن الرحال

تقدم في بشر الرحال.

أحمد بن محمد بن عبيد الله بن الحسن

معجم رجال الحدیث 3 : 78
T T T
قال النجاشي: «أحمد بن محمد بن عبيد الله بن الحسن بن عياش [عباس بن إبراهيم بن أيوب الجوهري، أبو عبد الله، وأمه سكينة بنت الحسين بن يوسف بن يعقوب بن إسماعيل بن إسحاق، بنت أخي القاضي أبي عمر محمد بن يوسف، كان سمع الحديث فأكثر واضطرب في آخر عمره، وكان جده وأبوه، من وجوه أهل بغداد، أيام آل حماد، والقاضي أبي عمر.
له كتب، منها: كتاب مقتضب الأثر في عدد الأئمة الاثني عشر، كتاب الأغسال، كتاب أخبار أبي هاشم داود بن القاسم الجعفري، كتاب شعر أبي هاشم، أخبار جابر الجعفي، كتاب الإشتمال على معرفة الرجال ومن روى عن إمام إمام، كتاب ما نزل من القرآن في صاحب الزمان(عليه السلام)، كتاب في ذكر الشجاج، كتاب عمل رجب، كتاب عمل شعبان، كتاب عمل شهر رمضان، كتاب أخبار السيد، كتاب اللؤلؤ وصنعته وأنواعه، كتاب ذكر من روى الحديث من بني ناشرة، كتاب أخبار وكلاء الأئمة الأربعة.
رأيت هذا الشيخ، وكان صديقا لي ولوالدي،و سمعت منه شيئا كثيرا، ورأيت شيوخنا يضعفونه فلم أرو منه شيئا، وتجنبته».
أقول: قد روى عنه في ترجمة الحسين بن بسطام، فلا بد من أن يكون ذلك غفلة عن التزامه بعدم الرواية عنه، وعن غيره من الضعفاء.
وقال الشيخ (٩٩): «أحمد بن محمد بن عبيد الله بن الحسن بن عياش بن إبراهيم بن أيوب الجوهري أبو عبد الله: كان سمع الحديث وأكثر، واختل في آخر عمره، وكان جده وأبوه وجيهين ببغداد، وأمه سكينة بنت الحسين بن يوسف بن يعقوب بن إسماعيل بن إسحاق، بنت أخي القاضي أبي عمر محمد بن يوسف.
وصنف كتبا، منها: كتاب مقتضب الأثر، في عدد الأئمة الاثني عشر(عليهم السلام)، كتاب الأغسال، كتاب أخبار أبي هاشم الجعفري- رضي الله عنه-، كتاب شعر أبي هاشم الجعفري- (رحمه الله) -، كتاب أخبار جابر الجعفي، كتاب الإشتمال على معرفة الرجال، ذكر فيه من روى عن كل إمام إمام- مختصر- كتاب ما نزل من القرآن في صاحب الأمر(عليه السلام)، كتاب في ذكر الشجاج، كتاب عمل رجب، كتاب عمل شعبان، كتاب عمل شهر رمضان، كتاب أخبار السيد، كتاب اللؤلؤ وصنعته وأنواعه، كتاب ذكر من روى الحديث من بني عمار بن ياسر [بني ناشرة، كتاب أخبار وكلاء الأئمة الأربعة ع- مختصر-، أخبرنا بسائر كتبه ورواياته: جماعة من أصحابنا عنه ومات سنة ٤٠١».
وعده في رجاله في من لم يرو عنهم(عليهم السلام) (٦٤)، قائلا: «أحمد بن محمد بن عياش، يكنى أبا عبد الله، كثير الرواية، إلا أنه اختل في آخر عمره، أخبرنا عنه جماعة من أصحابنا، مات سنة ٤٠١».
وطريق الشيخ إليه صحيح.