اخترنا لكم : محمد بن علي بن إبراهيم بن موسى

قال النجاشي: «محمد بن علي بن إبراهيم بن موسى أبو جعفر القرشي، مولاهم صيرفي، ابن أخت خلاد المقرئ، وهو خلاد بن عيسى، وكان يلقب محمد بن علي أبا سمينة، ضعيف جدا، فاسد الاعتقاد، لا يعتمد في شيء، وكان ورد قم، وقد اشتهر بالكذب بالكوفة، ونزل على أحمد بن محمد بن عيسى مدة، ثم تشهربالغلو فجفا، وأخرجه أحمد بن محمد بن عيسى عن قم، وله قصة، وله من الكتب: كتاب الدلائل، وكتاب الوصايا، وكتاب العتق. أخبرنا أبو الحسين علي بن أحمد، قال: حدثنا محمد بن الحسن [الحسين، قال: حدثنا محمد بن أبي القاسم ماجيلويه عنه، بكتاب الدلائل. وأخبرنا محمد بن جعفر، قال: حدثنا أحمد بن محمد بن سعيد، قال: حدثنا جعفر بن عبد الله المحم...

عمران بن موسى الخشاب

معجم رجال الحدیث 14 : 164
T T T
روى عن علي بن حسان، وروى عنه أحمد بن إدريس.
التهذيب: الجزء ٦، باب فضل الكوفة والمواضع التي يستحب فيها الصلاة، من كتاب المزار، الحديث ٧٦.
أقول: عمران بن موسى الخشاب لم يوجد في غير هذه الرواية، ولا ينبغي الشك في سقوط كلمة (عن) بين كلمتي موسى والخشاب، وذلك فإن الشيخ روى هذه الرواية عن جعفر بن محمد بن قولويه، وإنها موجودة في كتابه.
كامل الزيارات: الباب ٨، في فضل الصلاة في مسجد الكوفة، الحديث ١٠، وسنده: حدثني أخي علي بن محمد بن قولويه، عن أحمد بن إدريس بن أحمد، عن عمران بن موسى، عن الحسن بن موسى الخشاب .. (إلخ)، وعليه فسقوط كلمة (عن) في التهذيب قطعي.
ثم الظاهر أن المراد بعمران بن موسى هو الأشعري المتقدم، فإنه هو الراوي لكتاب الحسن بن موسى الخشاب على ما عرفت، وقد تقدمت الإشارة إلى ذلك في علي بن حسان أيضا.