اخترنا لكم : علي بن إسماعيل الدغشي

روى عن رجل من أهل الشام، عن عبد الله بن أبان الزيات، وروى عنه صفوان. التهذيب: الجزء ٧، باب فيما يحرم من النكاح من الرضاع، الحديث ١٣٤١، والإستبصار: الجزء ٣، باب أن اللبن للفحل، الحديث ٧٣٠.

الفضل بن أبي قرة

معجم رجال الحدیث 14 : 300
T T T
قال النجاشي: «الفضل بن أبي قرة التميمي السمندي (بلد من آذربيجان).
انتقل إلى أرمنية [أرمينة، روى عن أبي عبد الله(عليه السلام)، لم يكن بذاك، له كتاب يرويه جماعة، أخبرنا محمد بن جعفر، قال: حدثنا أحمد بن محمد بن سعيد، قال: حدثنا محمد بن أحمد الكلابي، قال: حدثنا علي بن إسحاق بن عمار، قال: حدثنا شريف بن سابق، عن الفضل، بكتابه».
وقال الشيخ (٥٦٨): «الفضل بن أبي قرة، له كتاب، أخبرنا به جماعة، عن أبي المفضل، عن حميد، عن إبراهيم بن سليمان بن حيان الخزاز، عنه».
وعده في رجاله (تارة) في أصحاب الصادق(عليه السلام) (١٢)، قائلا: «الفضل بن أبي قرة التفليسي».
و(أخرى) فيمن لم يرو عنهم(عليهم السلام) (٣)، قائلا: «الفضل بن أبي قرة، روى حميد، عن إبراهيم بن سليمان، عن الفضل، روى عنه الحسين بن سعيد».
و عده البرقي في أصحاب الصادق(عليه السلام)، قائلا: «الفضل بن أبي قرة، كوفي، انتقل إلى أرمنية».
وقال ابن الغضائري: «الفضل بن أبي قرة التميمي السمندي أبو محمد، آذربايجاني، أصله كوفي (و سكنها)، ضعيف، وما يروي عن أبي عبد الله ع».
أقول: الظاهر أن ابن الغضائري أراد بهذا الكلام أن الفضل في نفسه وما يرويه عن أبي عبد الله(عليه السلام) ضعيف، فإنه ذكر في ترجمة شريف بن سابق: أنه روى عن الفضل بن أبي قرة، عن أبي عبد الله(عليه السلام)، وهو ضعيف.
فالمتحصل أنه في نفسه ضعيف، وروايته عن أبي عبد الله(عليه السلام) لم تثبت، فإن راويها شريف، وهو ضعيف.
وعلى ما ذكرناه صح عده من أصحاب الصادق(عليه السلام) باعتبار مصاحبته(عليه السلام) .
وعده فيمن لم يرو عنهم، باعتبار عدم ثبوت روايته عن الصادق(عليه السلام)، وأما قول النجاشي: روى عن أبي عبد الله(عليه السلام)، فلعله ينظر إلى مطلق الرواية عنه، عن أبي عبد الله(عليه السلام)، وإن لم تكن الرواية صحيحة، فإنه قد ورد في الكتب الأربعة في خمسة وعشرين موردا، وفي جميعها روى عن الصادق(عليه السلام)، وروى عنه شريف بن سابق (التفليسي) إلا في مورد واحد.
روى عن أبي عبد الله(عليه السلام)، وروى عنه إبراهيم بن هاشم.
تفسير القمي: سورة التغابن، في تفسير قوله تعالى: (وَ مَنْ يُوقَ شُحَّ نَفْسِهِ ..).
أقول: لا اعتماد على تضعيف ابن الغضائري، فالرجل ثقة لوقوعه في إسناد تفسير القمي.
و طريق الصدوق(قدس سره) إليه: أبوه- (رحمه الله) -، عن علي بن الحسين السعدآبادي، عن أحمد بن أبي عبد الله البرقي، عن شريف بن سابق التفليسي، عن الفضل بن أبي قرة السمندي.
وأيضا: محمد بن موسى بن المتوكل- رضي الله عنه-، عن علي بن الحسين السعدآبادي، عن أحمد بن أبي عبد الله البرقي، عن شريف بن سابق التفليسي، عن الفضل بن أبي قرة السمندي الكوفي، والطريق ضعيف بشريف بن سابق، كما أن طريق الشيخ إليه ضعيف بأبي المفضل.
طبقته في الحديث
وقع بهذا العنوان في أسناد جملة من الروايات تبلغ واحدا وعشرين موردا.
وقد روى في جميع ذلك عن أبي عبد الله(عليه السلام) .
وروى عنه شريف بن سابق، وشريف بن سابق التفليسي، والسياري.
وروى بعنوان الفضل بن أبي قرة السمندي.
الفقيه: الجزء ٢، باب فضل السخاء والجود، الحديث ١٤٢.
وروى عنه شريف بن سابق التفليسي.
الفقيه: الجزء ٣، باب التجارة وآدابها.
الحديث ٥١٢.
وروى بعنوان الفضل بن أبي قرة السمندي الكوفي، وروى عنه شريف بن سابق التفليسي.
الفقيه: الجزء ٣، باب المعايش والمكاسب، الحديث ٣٨١.