اخترنا لكم : جعفر بن محمد الأشعري

جعفر بن محمد القمي. وقع في أسناد عدة من الروايات تبلغ مائة وعشرة موارد. فقد روى عن ابن القداح، ورواياته عنه بهذا العنوان تبلغ تسعة وسبعين موردا. وعن عبد الله بن القداح، وعبد الله بن ميمون، وعبد الله بن ميمونالقداح، وعبيد الله الدهقان، والقداح. وروى عنه إبراهيم بن هاشم، وأحمد، وأحمد بن محمد، وأحمد بن محمد بن خالد، وسهل، وسهل بن زياد، ومعلى بن محمد. &اختلاف الكتب. & روى الشيخ بإسناده، عن سهل بن زياد، عن جعفر بن محمد الأشعري، عن أبي العلاء، عن أبي عبد الله(عليه السلام) . التهذيب: الجزء ٧، باب التلقي والحكرة، الحديث ٧٠٢، والإستبصار: الجزء ٣، باب النهي عن الاحتكار، الحديث ٤٠٤، إلا أن ف...

الفضل بن الحارث

معجم رجال الحدیث 14 : 304
T T T
من أصحاب العسكري(عليه السلام)، رجال الشيخ (١).
و قال الكشي (٤٦٩): «أحمد بن علي بن كلثوم، قال: حدثني إسحاق بن محمد البصري، قال: حدثني الفضل بن الحارث، قال: كنت بسرمنرأى وقت خروج سيدي أبي الحسن(عليه السلام)، فرأينا أبا محمد ماشيا قد شق ثوبه، فجعلت أتعجب من جلالته وما هو له أهل ومن شدة اللون والأدمة وأشفق عليه من التعب، فلما كان الليل رأيته(عليه السلام) في منامي، فقال: اللون الذي تعجبت منه اختبار من الله لخلقه يختبر به كيف يشاء، إنها هي لعبرة لأولى الأبصار، لا يقع فيه على المختبر ذم، ولسنا كالناس فنتعب كما يتعبون، نسأل الله الثبات والتفكر في خلق الله، فإن فيه متبعا [متسعا واعلم أن كلامنا في النوم مثل كلامنا في اليقظة، قال أبو عمرو: فدل هذا الخبر على أن الفضل مؤتمن في القول والله أعلم».
أقول: لم يظهر من الرواية ايتمانه في القول ولا مدحه بوجه، على أنها ضعيفة بإسحاق بن محمد البصري، والله العالم.
قال ابن داود في القسم الأول (١١٧٣): «الفضل بن الحارث (لم) (كش) ممدوح».
وقال في القسم الثاني (٣٨٠): «الفضل بن الحارث (د) (جخ) مجهول الحال».
أقول: إن الشيخ لم يذكره في أصحاب الجواد(عليه السلام)، وإنما ذكره في أصحاب العسكري(عليه السلام) كما مر، على أن ذكره الرجل في البابين واضح البطلان.