اخترنا لكم : الحسين بن العباس

روى عن أبي جعفر(عليه السلام)، وروى عنه أحمد بن محمد. تفسير القمي: سورة النجم في تفسير قوله تعالى: (ما ضَلَّ صاحِبُكُمْ وَ ما غَوى). كذا في الطبعة الحديثة ولكن في الطبعة القديمة وتفسير البرهان: الحسن بن العباس، والظاهر هو الصحيح، فقد روى أحمد بن محمد عن الحسن بن العباس كثيرا في التفسير وغيره، وهو الحسن بن العباس الحريشي (الجريشي) من أصحاب أبي جعفر (عليه السلام) . أقول: الظاهر اتحاده مع من بعده.

فضل الله بن علي

معجم رجال الحدیث 14 : 338
T T T
قال الشيخ منتجب الدين في فهرسته: «السيد الإمام ضياء الدين أبو الرضا فضل الله بن علي بن عبيد الله الحسني الراوندي، علامة زمانه، جمع مع علو النسب كمال الفضل والحسب وكان أستاذ أئمة عصره، وله تصانيف، منها: ضوء الشهاب في شرح الشهاب، ومقاربة الطيبة إلى مقارنة النية، الأربعين في الأحاديث، نظم العروض للقلب المروض، الحماسة، ذوات الحواشي، الموجز، الكافي في علم العروض والقوافي، ترجمة العلوي للطب الرضوي، التفسير، شاهدته وقرأت بعضها عليه» (انتهى).
وقال الشيخ الحر في تذكرة المتبحرين (٦٥٣): «و من مؤلفاته أيضا الكافي في التفسير، ذكره العلامة في إجازته لبني زهرة، ويحتمل اتحاده بما ذكر، كتاب النوادر، كتاب أدعية السر، عندنا لهما نسخة، وغير ذلك يروي عن الشيخ أبي علي الطوسي (انتهى).