اخترنا لكم : البراء بن معرور [معروف]

الأنصاري الخزرجي، توفي على عهد رسول الله(ص) وهو من النقباء ليلة العقبة، من أصحاب رسول الله(ص)، رجال الشيخ (٢). وتقدم في أسعد بن زرارة عد البراء بن معاوية من النقباء الاثني عشرالذين اختارهم رسول الله(ص)، بإشارة من جبرئيل، وذكرنا هناك: أنه من غلط النسخة، والصحيح البراء بن معرور. و في الخصال: باب الثلاثة، الحديث ٢٦٧، بإسناده عن أبي عبد الله(عليه السلام)، أنه قال: جرت في البراء بن معرور ثلاث من السنن .. إلى أن قال: وأوصى بالثلث من ماله، فنزل الكتاب .. وجرت السنة بالثلث ..و في الكافي: الجزء ٣، كتاب الجنائز ٣، باب النوادر ٩٥، الحديث ١٦ نحوه: غير أنه لم يذكر الاستنجاء بالماء. وذكر بسند آخر قوي، ...

قيس بن عبد الله

معجم رجال الحدیث 15 : 99
T T T
ابن عجلان:روى زرارة، عن أبي جعفر(عليه السلام)، قال: رأيت كأني على رأس جبل والناس يصعدون إليه من كل جانب، حتى إذا كثروا عليه تطاول بهم في السماء وجعل الناس يتساقطون عنه من كل جانب، حتى لم يبق منهم أحد إلا عصابة يسيرة، ففعل ذلك خمس مرات، في كل ذلك يتساقط عنه الناس وتبقى تلك العصابة، أما إن قيس بن عبد الله بن عجلان في تلك العصابة، قال: فما مكث بعد ذلك إلا نحوا من خمس حتى هلك.
الروضة: الحديث ٢٠٦.
أقول: كذا في أكثر النسخ، وفي نسخة: بدل قيس بن عبد الله بن عجلان، ميسر وعبد الله بن عجلان، والظاهر أنها الصحيح، لما تقدم عن الكشي في ترجمة عبد الله بن عجلان، رواية زرارة عن أبي جعفر(عليه السلام)، والمذكور فيها عبد الله بن عجلان وميسر بن عبد العزيز، وكذلك في رواية ميسر بن عبد العزيز عن أبي عبد الله(عليه السلام) .