اخترنا لكم : جويرية بن أسماء

قال الكشي (٢٥٨): «محمد بن مسعود، قال: حدثني إسحاق بن محمد البصري، قال: حدثني علي بن داود الحداد، عن حريز بن عبد الله، قال: كنت عند أبي عبد الله(عليه السلام)، فدخل عليه حمران بن أعين، وجويرية بن أسماء، قال: فتكلم أبو عبد الله(عليه السلام) بكلام، فوقع (عليه) عند جويرية أنه لحن، قال: فقال له: أنت سيد بني هاشم، والمؤمل للأمور الجسام، تلحن في كلامك؟ قال: فقال: دعنا من نهيك هذا، فلما خرجا، فقال: أما حمران فمؤمن لا يرجع أبدا، وأما جويرية فزنديق لا يفلح أبدا، فقتله هارون بعد ذلك».

مبارك

معجم رجال الحدیث 15 : 181
T T T
روى عن الأفلح، وروى عنه عبد الرحمن بن المهدي.
التهذيب: الجزء ٩، باب الصيد والذكاة، الحديث ٨٢.