اخترنا لكم : الحسن بن علي الصيرفي

هو ابن زياد الوشاء المتقدم، ذكره الميرزا في الوسيط، ولكنه لم يثبت، فإن الوشاء لم يكن صيرفيا ولا أبوه وإنما الصيرفي هو إلياس وهو جده من جهة أمه. روى عن بعض أصحابنا، عن أبي عبد الله(عليه السلام)، وروى عنه محمد بن أبي عمير. الكافي: الجزء ٤، كتاب الحج ٣، باب السعي بين الصفا والمروة ١٤٢، الحديث ٨، ورواها الشيخ في التهذيب: الجزء ٥، باب الخروج إلى الصفا، الحديث ٤٩٠، إلا أن فيه: الحسين بن علي الصيرفي، والصحيح ما في الكافي الموافق للنسخة المخطوطة من التهذيب والوافي والوسائل.

أحمد بن ميثم بن أبي نعيم

معجم رجال الحدیث 3 : 141
T T T
قال النجاشي: «أحمد بن ميثم بن أبي نعيم، الفضل بن عمر- ولقبه دكين- بن حماد، مولى آل طلحة بن عبيد الله، أبو الحسين، كان من ثقات أصحابنا الكوفيين، ومن فقهائهم، وله كتب لم أر منها شيئا».
وقال الشيخ (٧٧): «أحمد بن ميثم بن أبي نعيم الفضل بن عمر، ولقبه:دكين بن حماد بن زهير، مولى آل طلحة بن عبيد الله، أبو الحسن كان من ثقات أصحابنا الكوفيين وفقهائهم، وله مصنفات، منها: كتاب الدلائل، كتاب المتعة، كتاب النوادر، كتاب الملاحم، كتاب الشراء والبيع.
أخبرنا بها الحسين بن عبيد الله، عن أحمد بن جعفر، عن حميد بن زياد، عن أحمد بن ميثم».
روى عن إبراهيم بن يوسف الطحان، ذكره النجاشي والشيخ، في ترجمة إبراهيم بن يوسف (٢٧).
وروى عن أحمد بن المبارك، ذكره النجاشي، في ترجمة أحمد بن المبارك.
وروى عن إسماعيل بن عثمان بن أبان، ذكره الشيخ، في ترجمة إسماعيل بن عثمان بن أبان (٥١)، وعده في رجاله، في من لم يرو عنهم(عليهم السلام) (٢١).
وروى عن محمد بن عاصم، وروى عنه محمد بن الحسين المحاربي.
كامل الزيارات: الباب ٤٩، في ثواب من زار الحسين(عليه السلام)، راكبا، أو ماشيا، ومناجاة الله لزائره، الحديث ١٠.
وطريق الشيخ إليه ضعيف، بأحمد بن جعفر.