اخترنا لكم : محمد بن عبد الحميد

روى عنه ابن الوليد. رجال الشيخ: فيمن لم يرو عنهم(عليهم السلام) (٦). أقول: هكذا في أكثر النسخ، فإن كانت هي الصحيحة فلم نظفر برواية ابن الوليد، عن محمد بن عبد الحميد، وعن بعض النسخ: محمد بن عبد الحميد، روى عن ابن الوليد، فإن كانت هي الصحيحة فالمراد بابن الوليد هو محمد بن الوليد الخزاز، وعليه فمحمد بن عبد الحميد هو ابن السالم الآتي، فقد روى الشيخ بإسناده، عن محمد بن عبد الحميد، عن محمد الخزاز. التهذيب: الجزء ٦، باب المكاسب، الحديث ١١٣٤.

محمد بن إبراهيم

معجم رجال الحدیث 15 : 228
T T T
روى عن موسى بن محمد بن إسماعيل بن عبيد الله بن العباس بن علي بن أبي طالب(عليه السلام)، وروى علي بن محمد، عن بعض أصحابه، عنه.
الكافي: الجزء ١، كتاب الحجة ٤، باب ما يفصل به بين دعوى المحق والمبطل .. ٨١، الحديث ١٥.
وروى مضمرة مكاتبة، وروى عنه الحسين بن سعيد.
التهذيب: الجزء ٢، باب ما تجوز الصلاة فيه من اللباس والمكان ..، الحديث ٨٠٤، والإستبصار: الجزء ١، باب ما يجوز الصلاة فيه وما لا يجوز ..، الحديث ١٤٤٤.
وروى عمن حدثه، عن أبي عبد الله(عليه السلام)، وروى عنه إبراهيمبن هاشم.
الكافي: الجزء ٣، كتاب الصلاة ٤، باب صلاة الشيخ الكبير والمريض ٦٤، الحديث ١٢، والتهذيب: الجزء ٢، باب تفصيل ما تقدم ذكره في الصلاة، الحديث ٦٧١.
وروى عنه عمرو بن عثمان.
التهذيب: الجزء ٣، باب صلاة الغريق والمتوحل والمضطر ..، الحديث ٣٩٣.
وروى الشيخ بسنده، عن إبراهيم بن عبد الحميد، قال: سمعت محمد بن إبراهيم يقول: من خرج من الحرمين .. إلخ.
التهذيب: الجزء ٥، باب الزيادات في فقه الحج، الحديث ١٧٦٢.
وروى أيضا بسنده، عن الحسين بن سعيد، قال: قرأت كتاب محمد بن إبراهيم إلى أبي الحسن الرضا(عليه السلام)، يسأله .. إلخ.
التهذيب: الجزء ٢، باب ما يجوز الصلاة فيه وما لا يجوز من الزيادات، الحديث ١٥٠٩.
ثم روى الشيخ بسنده، عن سهل بن زياد، عن محمد بن إبراهيم، عن النوفلي، عن الحسين بن المختار.
التهذيب: الجزء ٢، باب المواقيت، الحديث ١٠١١.
كذا في الطبعة القديمة أيضا، ولكن في الكافي: الجزء ٣، كتاب الصلاة ٤، باب وقت الصلاة في يوم الغيم .. ٨، الحديث ٥، محمد بن إبراهيم النوفلي، وهو الصحيح الموافق للوافي والوسائل، بقرينة سائر الروايات.