اخترنا لكم : عبد الله بن محمد الحجال

وقع بهذا العنوان في أسناد جملة من الروايات تبلغ سبعة عشر موردا. فقد روى عن أبي سليمان الحمار، وثعلبة، وثعلبة بن ميمون، وسليمان الجعفري. وروى عنه أحمد، وأحمد بن محمد. ثم إن الشيخ روى بسنده، عن أحمد بن محمد، عن عبد الله بن محمد الحجال، عن ثعلبة بن ميمون. التهذيب: الجزء ١، باب حكم الجنابة وصفة الطهارة منها، الحديث ٤١١، والإستبصار: الجزء ١، باب وجوب الاستبراء من الجنابة، الحديث ٤٠٤، إلا أن فيه عبد الله بن محمد الحجاج، والصحيح ما في التهذيب. أقول: تقدم في عبد الله بن محمد الأسدي الحجال.

محمد بن إبراهيم بن يوسف

معجم رجال الحدیث 15 : 235
T T T
قال النجاشي: «محمد بن إبراهيم بن يوسف الكاتب: يكنى أبا الحسنالمعروف بالشافعي، له كتب، منها: كشف القناع، كتاب الإستعداد، كتاب العدة، كتاب الإستبصار، كتاب نقض العباسية، كتاب المقتل، كتاب المفيد في الحديث، أخبرنا عنه بها أحمد بن عبد الواحد».
وقال الشيخ (٦٠١): «محمد بن إبراهيم بن يوسف الكاتب: يكنى أبا الحسن، وقال أحمد بن عبدون: هو أبو بكر الشافعي، مولده سنة إحدى وثمانين ومائتين بالحسينية، وكان يتفقه على مذهب الشافعي في الظاهر ويرى رأي الشيعة الإمامية في الباطن، وكان فقيها على المذهبين، وله على المذهبين كتب، فمن كتبه على مذهب الإمامية: كتاب كشف القناع، وكتاب الإستعداد، وكتاب العدة، وكتاب الإستبصار، وكتاب نقض العباسية، وكتاب المقتل، وكتاب المفيد في الحديث، وكتاب الطريق، ذكر هذه الكتب: ابن النديم، وأخبرنا بها عنه: أبو عبد الله أحمد بن عبدون المعروف بابن الحاشر».
وعده في رجاله فيمن لم يرو عنهم(عليهم السلام) (١٠٧)، قائلا: «محمد بن إبراهيم بن يوسف الكاتب أبو الحسن، ويعرف بأبي بكر الشافعي، أخبرنا عنه ابن عبدون».
وطريق الشيخ إليه صحيح.