اخترنا لكم : محمد بن عبد العزيز البلخي

قال علي بن عيسى الإربلي، في كشف الغمة: الجزء ٣، في ذكر الإمام الحادي عشر في معجزاته(عليه السلام) : «محمد بن عبد العزيز البلخي، قال: أصبحت يوما فجلست في شارع الغنم، فإذا بأبي محمد قد أقبل من منزله يريد دار العامة، فقلت في نفسي ترى إن صحت أيها الناس هذا حجة الله عليكم فاعرفوه يقتلوني، فلما دنا مني أومأ بإصبعه السبابة على فيه أن اسكت، ورأيته تلك الليلة يقول: إنما هو الكتمان أو القتل، فاتق الله على نفسك».

محمد بن الحسن بن إسحاق

معجم رجال الحدیث 16 : 222
T T T
ابن الحسن بن الحسين بن إسحاق بن موسى بن جعفر بن محمد بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب(عليه السلام) أبو عبد الله الشريف: من مشايخ الصدوق ((قدس سره) ).
كمال الدين: الجزء ٢، الباب ٥٠، في (حديث المعمر المغربي)، ذيل حديث ٩.
وهو الذي لأجله صنف كتاب من لا يحضره الفقيه، وقال في أوله: أما بعد، فإنه لما ساقني القضاء إلى بلاد الغربة، وحصلني القدر منها بأرض بلخ من قصبة إيلاق، وردها الشريف الدين أبو عبد الله المعروف بنعمة، وهو محمد بن الحسن بن إسحاق بن الحسين بن الحسن بن إسحاق بن موسى بن جعفر بن محمد بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب(عليه السلام)، فدام بمجالسته سروري وانشرح بمذاكراته صدري، وعظم بمودته تشرفي لأخلاق قد جمعها إلى شرفه، من ستر وصلاح وسكينة ووقار، وديانة وعفاف، وتقوى وإخبات، فذاكرني بكتاب صنفه محمد بن زكريا المتطبب الرازي، وترجمه بكتاب (من لا يحضره الطبيب)، وذكر أنه شاف في معناه، وسألني أن أصنف له كتابا في الفقه والحلال والحرام، والشرائع والأحكام، (إلى أن قال): فأجبته أدام توفيقه إلى ذلك، لأني وجدته أهلا له .. إلخ.