اخترنا لكم : إسماعيل بن أبان

إسماعيل بن أبان الحناط. قال الشيخ (٤٤): «إسماعيل بن أبان، له كتاب، رويناه بالإسناد الأول، عن حميد، عن إبراهيم بن سليمان، عنه». وأراد بالإسناد الأول: أحمد بن عبدون، عن أبي طالب الأنباري، عن حميد. وطريقه إليه ضعيف بأبي طالب الأنباري. والظاهر أن هذا غير سابقه، لتعدد ذكرهما في الفهرست، مع فصل قليل، ومن الغريب أن الشيخ لم يتعرض لهما في الرجال. نعم، يحتمل اتحاد هذا مع إسماعيل بن أبان الحناط الآتي.

إدريس بن زيد

معجم رجال الحدیث 3 : 171
T T T
من أصحاب الرضا(عليه السلام)، ذكره الصدوق في مشيخة الفقيه مع علي بن إدريس أولا مع توصيفهما بصاحبي الرضا(عليه السلام)، ووصفه بالقمي عند ذكر طريقه إليه ثانيا.
وطريقه الأول، محمد بن علي ماجيلويه- رضي الله عنه-، عن علي بن إبراهيم بن هاشم، عن أبيه، عن إدريس بن زيد، عن الرضا(عليه السلام) .
وطريقه الثاني، أحمد بن زياد- رضي الله عنه-، عن علي بن إبراهيم، عن أبيه، عن إدريس بن زيد القمي.
والطريق الأول، فيه محمد بن علي ماجيلويه، لكن الطريق الثاني صحيح.
روى عن أبي الحسن(عليه السلام) .
الفقيه: الجزء ٣، باب المزارعة والإجارة، الحديث ٦٨٥.
وروى عنه أحمد بن محمد بن أبي نصر.
الكافي: الجزء ٥، كتاب المعيشة ٢، باب المراعي ١٣٥، الحديث ٢، والتهذيب: الجزء ٧، باب بيع الماء والمنع منه، الحديث ٦٢٣.
وروى عن الرضا(عليه السلام) .
الفقيه: الجزء ٢، باب فدية صوم النذر، الحديث ٤٤٣.
وروى عنه محمد بن سهل.
الكافي: الجزء ٤، كتاب الصيام ٢، باب كفارة الصوم وفديته ٥٩، الحديث ١.