اخترنا لكم : ثابت الضرير

تقدم في ثابت بن الضرير.

محمد بن عمر

معجم رجال الحدیث 18 : 65
T T T
روى عن عباد بن صهيب، عن جعفر بن محمد(عليه السلام)، وروى عنه جعفر بن عبد الله.
تفسير القمي: سورة الجن، في تفسير قوله تعالى: (فَمَنْ أَسْلَمَ فَأُولئِكَ تَحَرَّوْا رَشَداً).
وقع بهذا العنوان في أسناد جملة من الروايات، تبلغ ثمانية عشر موردا.
فقد روى عن أبي جعفر(عليه السلام)، وعن ابن أذينة، وابن عذافر، والحسين أخيه، ومحمد بن عذافر.
وروى عنه أحمد بن الحسين بن عمر، ابن أخيه، وعبد الله بن علي بن عمر بن يزيد، ابن أخيه، وعمر بن علي، ابن أخيه، وعمر بن علي بن عمر، ابن أخيه،و عمر بن علي بن عمر بن يزيد، ابن أخيه، وموسى بن القاسم.
اختلاف الكتب
روى الشيخ بسنده، عن علي بن إسماعيل، عن محمد بن عمر، عن علي بن الحسين.
التهذيب: الجزء ٦، باب من الزيادات في القضايا والأحكام، الحديث ٧٩٩.
كذا في الطبعة أيضا، ولكن رواها الكليني في الكافي: الجزء ٧، كتاب القضاء والأحكام ٦، باب النوادر ١٩، الحديث ١٦، وفيه: محمد بن عمرو، عن علي بن الحسن، بدل محمد بن عمر، عن علي بن الحسين، وفي الوافي: محمد بن عمرو، عن علي بن الحسين، والظاهر صحة ما في الكافي، كما استظهره الأردبيلي في جامعه أيضا.
وروى أيضا بسنده، عن يعقوب بن يزيد، عن محمد بن عمر، عن محمد بن عذافر.
التهذيب: الجزء ٨، باب الأيمان والأقسام، الحديث ١١٠٩، والإستبصار: الجزء ٤، باب أنه لا تقع يمين بالعتق، الحديث ١٥١، إلا أن فيه: محمد بن أبي عمير، بدل محمد بن عمر، والصحيح ما في التهذيب الموافق للوافي والوسائل.
ثم روى الكليني بسنده، عن محمد بن خالد، عن محمد بن عمر، عن أبيه، عن نصر بن قابوس.
الكافي: الجزء ٢، كتاب العشرة ٤، باب إخبار الرجل أخاه بحبه ٦، الحديث ١.
كذا في هذه الطبعة، وفي الطبعة القديمة: محمد بن عمر بن أذينة، وجملة (عن أبيه) نسخة، وفي المرآة: محمد بن عمر بن أذينة، عن النضر بن قابوس، وجملة عن أبيه، غير موجودة فيها، والوافي كما في هذه الطبعة.
أقول: محمد بن عمر هذا، مشترك بين جماعة، والتمييز إنما بالراويو المروي عنه.