اخترنا لكم : عبد الله بن يقطر

رضيع الحسين(عليه السلام)، قتل بالكوفة- وكان رسوله-، رمي به من فوقالقصر فتكسر [فنكس فقام إليه عمرو الأزدي فذبحه، ويقال بل فعل ذلك عبد الملك بن عمر النخعي [عمير اللخمي. من أصحاب الحسين(عليه السلام)، رجال الشيخ (١٠). وقد ذكر قصة قتله غير واحد من الأعلام، إلا أن ابن شهرآشوب ذكر أنه كان رسول مسلم إلى الحسين(عليه السلام)، وأن مالك بن يربوع التميمي أخذ الكتاب منه وجاء به إلى عبيد الله بن زياد فقرأ الكتاب وأمر بقتل عبد الله بن يقطر. المناقب: الجزء ٤، في باب إمامة أبي عبد الله الحسين(عليه السلام)، فصل في مقتله(عليه السلام)، ووقع التسليم عليه في الزيارة الرجبية.

إسحاق القمي

معجم رجال الحدیث 3 : 240
T T T
إسحاق بن عبد الله بن سعد.
قال الشيخ(قدس سره) (٥٥): «إسحاق القمي، له كتاب، أخبرنا به أحمد بن عبدون، عن أبي طالب الأنباري، عن حميد بن زياد، عن أحمد بن زيدالخزاعي، عنه».
وعده في رجاله من أصحاب الباقر(عليه السلام) (٤٧).
وطريقه إليه ضعيف بالأنباري، وبأحمد بن زيد الخزاعي.
والظاهر اتحاده مع إسحاق بن عبد الله بن سعد الأشعري القمي الثقة، وذلك لعدم ذكر الأشعري القمي في الفهرست، وعدم ذكر إسحاق القمي في النجاشي، وهذا يكشف عن الاتحاد جزما.