اخترنا لكم : محمد بن الحسن بن أبي الرضا

قال الشيخ الحر في تذكرة المتبحرين (٧٥٣): «السيد الجليل صفي الدين محمد بن الحسن بن أبي الرضا العلوي البغدادي، كان من الفقهاء الأدباء، الصلحاء، الشعراء، يروي عنه ابن معية، والشهيد، ومن شعره قوله في قصيدة يرثي بها الشيخ محفوظ بن وشاح. مصاب أصاب القلب منه وجيب* * * وصابت لجفن العين فيه غروب يعز علينا فقد مولى لفقده* * * غدت زهرة الأيام وهي شحوب و طاب له في الناس ذكر ومحتد* * * كما طاب منه مشهد ومغيب ألا ليت شمس الدين بالشمس يفتدي* * * فيصبح فينا طالعا ويغيب فمن ذا يحل المشكلات ومن إذا* * * رمى غرض المعنى الدقيق يصيب و من يكشف الغماء عنا ومن له* * * نوال إذا ضن الغمام يصوب فلا قام جنح الليل ...

أسعد بن علي

معجم رجال الحدیث 3 : 248
T T T
قال الشيخ الحر، في تذكرة المتبحرين (٩٠): «القاضي علاء الدين، أسعد بن علي بن هبة الله بن دعويدار، وجه، فاضل، قاله الشيخ منتجب الدين».
أقول: الموجود في النسخة التي عندنا، من فهرست الشيخ منتجب الدين: «علي بن هبة الله دعويدار، القاضي تاج الدين، قاضي قم، فقيه، وجه».
وليس لأسعد بن علي فيها ذكر.