اخترنا لكم : رزام بن مسلم

مولى خالد بن عبد الله القسري الكوفي: من أصحاب الصادق(عليه السلام)، رجال الشيخ (٥٦). وعده البرقي، أيضا في أصحاب الصادق(عليه السلام) . وقال الكشي (١٨١): رزام مولى خالد القسري. « محمد بن الحسن، قال: حدثني الحسن بن خرزاذ، عن يونس بن القاسم البلخي، قال: حدثني رزام مولى خالد القسري، قال: كنت أعذب بالمدينة بعد ما خرج منها محمد بن خالد، فكان صاحب العذاب يعلقني بالسقف ويرجع إلى أهله ويغلق الباب، وكان أهل البيت إذا انصرف إلى أهله حلوا الحبل عني حتى يريحوني وأقعد على الأرض، حتى إذا دنا مجيئه علقوني، فو الله إني لكذلك ذات يوم إذا رقعة وقعت من الكوة إلي من الطريق فأخذتها، فإذا هي مشدودة بحصاة فنظرت ف...

أبو داود

معجم رجال الحدیث 22 : 159
T T T
من أصحاب رسول الله(ص)، رجال الشيخ (٥).
وتقدم رواية أبي داود، عن أبي عبد الله الجدلي، في عبيد بن عبد، ويحتمل أن يكون هذا.
قال الكشي (٣٠): «حدثنا محمد بن مسعود، قال: حدثني علي بن فضال، قال: حدثني العباس بن عامر، عن جعفر بن محمد بن حكيم، عن أبان، عن فضيل الرسان، عن أبي داود، قال: حضرته عند الموت وجابر الجعفي عند رأسه، قال: فهم أن يحدث فلم يقدر، قال محمد بن جابر: أرسله قال: قلت يا أبا داود، حدثنا الحديث الذي أردت، قال: حدثني عمران بن الحصين الخزاعي أن رسول الله(ص) أمر فلانا وفلانا أن يسلما على علي(عليه السلام) بإمرة المؤمنين، فقالا: من الله ومن رسوله؟ فقال: من الله ومن رسوله، ثم أمر حذيفة وسلمان فسلما، ثم أمر المقداد فسلم، وأمر بريدة أخي وكان أخاه لأمه، فقال: إنكم سألتموني من وليكم بعدي وقد أخبرتكم به، وقد أخذت عليكم الميثاق، كما أخذ الله تعالى على بني آدم أ لست بربكم؟ قالوا: بلى، وايم الله لئن نقضتموها لتكفرن».
أقول: هذا هو أبو داود السبيعي الآتي، الذي يروي عن أبي عبد الله الجدلي.