اخترنا لكم : جعفر بن عيسى بن عبيد

من أصحاب الرضا(عليه السلام)، رجال الشيخ (٢): ويأتي عن كامل الزيارات بعنوان جعفر بن عيسى بن عبيد الله. و قال الكشي (٣٥٢- ٣٥٥): «حمدويه، وإبراهيم قالا: حدثنا أبو جعفر محمد بن عيسى العبيدي، قال: سمعت هشام بن إبراهيم الختلي، وهو المشرقي، يقول: استأذنت لجماعة على أبي الحسن(عليه السلام) سنة ١٩٩، فحضروا، وحضرنا، ستة عشر رجلا، على باب أبي الحسن الثاني(عليه السلام)، فخرج مسافر، فقال: ليدخل آل يقطين، ويونس بن عبد الرحمن، والباقون، رجلا، رجلا، فلما دخلوا وخرجوا، خرج مسافر، فدعاني، وموسى، وجعفر بن عيسى، ويونس، فأدخلنا جميعا عليه، والعباس قائم ناحية بلا حذاء، ولا رداء وذلك في سنة أبي السرايا، فسلمنا ثم أم...

إسماعيل بن موسى بن جعفر

معجم رجال الحدیث 4 : 101
T T T
قال النجاشي: «إسماعيل بن موسى بن جعفر بن محمد بن علي بن الحسين(عليه السلام)، سكن مصر، وولده بها: وله كتب، يرويها عن أبيه عن آبائه، منها:كتاب الطهارة، كتاب الصلاة، كتاب الزكاة، كتاب الصوم، كتاب الحج، كتاب الجنائز، كتاب الطلاق، كتاب النكاح، كتاب الحدود، كتاب الدعاء، كتاب السنن والآداب، كتاب الرؤيا، أخبرنا الحسين بن عبيد الله، قال: حدثنا أبو محمد سهل بن أحمد بن سهل، قال: حدثنا أبو علي محمد بن محمد الأشعث بن محمد الكوفي بمصر، قراءة عليه، قال: حدثنا موسى بن إسماعيل بن موسى بن جعفر(عليه السلام)، قال: حدثنا أبي، بكتبه».
وقال الشيخ (٣١): «إسماعيل بن موسى بن جعفر بن محمد بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب(عليه السلام)، سكن مصر، وولده بها وله كتب يرويها عن أبيه، عن آبائه(عليهما السلام)، مبوبة منها: كتاب الطهارة، كتاب الصلاة، كتاب الزكاة، كتاب الصوم، كتاب الحج، كتاب الجنائز، كتاب النكاح، كتاب الطلاق، كتاب الحدود، كتاب الديات، كتاب الدعاء، كتاب السنن والآداب، كتاب الرؤيا، أخبرنا بجميعها الحسين بن عبيد الله، قال: أخبرنا أبو محمد سهل بن أحمد بن سهل الديباجي، قال: حدثنا أبو علي محمد بن محمد بن الأشعث بن محمد الكوفي بمصر، قراءة عليه من كتابه، قال: حدثنا موسى بن إسماعيل بن موسى بن جعفر(عليه السلام)، قال: حدثنا أبي إسماعيل».
أقول: هذه الكتب: يطلق عليها الأشعثيات، لأجل أن راويها محمد بن محمد بن الأشعث، روى عن أبيه.
وروى عنه أبو الحسن ابنه موسى.
كامل الزيارات: باب في ثواب زيارة رسول الله(ص) ٢، الحديث ١٧، والتهذيب: الجزء ٦، باب فضل زيارته(ص)، الحديث ١.
وذكر الكشي في ترجمة صفوان بن يحيى (٣٥٧) أن أبا جعفر الثاني(عليه السلام) أمره بالصلاة على جنازة صفوان سنة ٢١٠، وتأتي الرواية في ترجمةصفوان، لكن في سندها جعفر بن محمد بن إسماعيل وهو لم يوثق.
وتقدم كلام المفيد، في أولاد موسى بن جعفر(عليه السلام)، وأن لكل منهم فضلا ومنقبة مشهورة، ورواية التهذيب في أن موسى بن جعفر(عليه السلام)، جعله متوليا على الوقف، في ترجمة إبراهيم بن موسى، وذكرنا أنه لا دلالة فيها على الوثاقة ولا على الحسن.
وطريق الشيخ إليه صحيح.