اخترنا لكم : محمد بن أمية بن القاسم الحضرمي

روى عن جعفر بن محمد بن شريح، وروى عنه أحمد بن زيد بن جعفر الأزدي البزاز. ذكره الشيخ في الفهرست في طريقه إلى كتاب جعفر بن محمد بن شريح.

ابن أبي نصر

معجم رجال الحدیث 23 : 156
T T T
روى عن الرضا(عليه السلام)، وروى عنه أحمد بن محمد.
تفسير القمي: سورة الطور، في تفسير قوله تعالى: (وَ إِدْبارَ النُّجُومِ).
كذا في هذه الطبعة والبرهان أيضا، ولكن في الطبعة القديمة: أبي بصير، بدل ابن أبي نصر.
طبقته في الحديث
وقع بهذا العنوان في أسناد كثير من الروايات، تبلغ مائة وستة وثمانين موردا.
فقد روى عن أبي الحسن(عليه السلام)، وأبي الحسن الرضا(عليه السلام)، وأبي جعفر(عليه السلام)،و عن أبي جميلة، وأبي سعيد القماط، وأبي الوليد، وابن بكير، وأبان، وأبان بن عثمان، وإبراهيم بن محمد الأشعري، وأحمد بن يحيى المقرئ، وثعلبة، وثعلبة بن ميمون، وجميل، وجميل بن دراج، والحسين بن خالد، وحماد، وحماد بن عثمان، وحمزة بن اليسع، وداود بن الحصين، وداود بن سرحان، ورفاعة، وسماعة، وصباح الحذاء، وصفوان الجمال، وعاصم، وعاصم بن حميد، وعبد الرحمن بن الحجاج، وعبد الرحمن بن سالم، وعبد الكريم، وعبد الكريم بن عمرو، وعبد الله بن سنان، والعلاء، وعلي، وعلي بن أبي حمزة، وعيسى بن مهران، وفضيل سكرة، والمثنى، والمثنى الحناط، ومحمد بن حمران، ومحمد بن سماعة، ومحمد بن عبد الله، ومعاوية بن عمار، ونجيح، ويونس بن يعقوب، والمشرقي.
وروى عنه أبو جعفر، وابن أبي نجران، وإبراهيم بن هاشم، وأحمد بن محمد، وأحمد بن محمد بن خالد، وأحمد بن محمد بن عيسى، وسهل، وسهل بن زياد، ومحمد بن أحمد بن يحيى، ومحمد بن الحسين، ومحمد بن الحسين بن أبي الخطاب، ومحمد بن علي بن محبوب، ومحمد بن يحيى، ومعاوية بن حكيم.
اختلاف الكتب
روى الشيخ بسنده، عن محمد بن علي بن محبوب، عن العلاء، عن أحمد بن محمد، عن ابن أبي نصر، عن أبي جعفر(عليه السلام) التهذيب: الجزء ١٠، باب البينات على القتل، الحديث ٦٧٢.
كذا في الطبعة القديمة والوسائل أيضا.
ورواها في الإستبصار: الجزء ٤، باب أنه لا يجب على العاقلة عمد ولا إقرار ولا صلح، الحديث ٩٨٦، إلا أن فيه: محمد بن علي بن محبوب، عن أحمد بن محمد بن أبي نصر، بدل ما في التهذيب، وفي الوافي: محمد بن علي بن محبوب، عن أحمد، عن البزنطي، ولا يبعد أنه الصحيح، فإنه لم تثبت رواية محمد بن علي بن محبوب، عن العلاء في غير هذا المورد، كماأنه يروي عن البزنطي بواسطة أحمد وبدون الواسطة.
وروى أيضا بسنده، عن إبراهيم بن هاشم، عن ابن أبي نصر، عن جميل، عن بريد، عن أبي عبد الله(عليه السلام) التهذيب: الجزء ١٠، باب حدود الزنا، الحديث ٨٧.
كذا في الطبعة القديمة أيضا، ورواها الكليني في الكافي: الجزء ٧، كتاب الحدود ٣، باب ما يجب على المماليك والمكاتبين من الحد ٤٥، الحديث ١٠، إلا أن فيه: حميد بن زياد، عن أبي عبد الله(عليه السلام)، بدل جميل، عن بريد، عن أبي عبد الله(عليه السلام)، وفي الطبعة القديمة والمرآة: حميد بن يزيد، عن أبي عبد الله(عليه السلام) وفي الوسائل: جميل، عن حميد بن زياد، عن بريد، عن أبي عبد الله(عليه السلام)، والوافي كما في التهذيب.
وروى أيضا بسنده، عن سهل بن زياد، عن أحمد بن محمد، عن ابن أبي نصر، عن عبد الكريم.
التهذيب: الجزء ٥، باب الزيادات في فقه الحج، الحديث ١٤٥٢.
كذا في الطبعة القديمة أيضا، ولكن في النسخة المخطوطة: أحمد بن محمد بن أبي نصر، بدل أحمد بن محمد، عن ابن أبي نصر، وهو الصحيح الموافق للإستبصار: الجزء ٢، باب من يحج عن غيره ..، الحديث ١١٤٧، والكافي الجزء ٤، كتاب الحج ٣، باب ما ينبغي للرجل أن يقول إذا حج عن غيره ٦٦، الحديث ١، والوافي والوسائل أيضا.
وروى أيضا بسنده، عن سهل بن زياد، عن ابن أبي نصر، عن عبد الله بن بكير.
الإستبصار: الجزء ٤، باب من زنى بذات محرم، الحديث ٧٧٥.
ورواها في التهذيب: الجزء ١٠، باب حدود الزنا، الحديث ٦٦، إلا أن فيه: سهل بن زياد، عن عبد الله بن بكير، بلا واسطة.
ورواها الكليني في الكافي: الجزء ٧، كتاب الحدود ٣، باب من زنى بذاتمحرم ١١، الحديث ٦، وفيه: سهل بن زياد، عن علي بن أسباط، عن عبد الله بن بكير، وهو الموافق للوافي والوسائل.
وروى أيضا بسنده، عن سهل بن زياد، عن أحمد بن محمد، عن ابن أبي نصر، عن محمد بن عبيد الله.
التهذيب: الجزء ١، باب الأغسال المفترضات والمسنونات، الحديث ٢٩٢.
كذا في الطبعة القديمة أيضا، ورواها في الإستبصار: الجزء ١، باب الأغسال المسنونة، الحديث ٣٣٧، إلا أن فيه: محمد بن عبد الله، بدل محمد بن عبيد الله، وهو الموافق للكافي: الجزء ١، كتاب الطهارة ١، باب وجوب غسل يوم الجمعة ٢٨، الحديث ٢.
كذا في المرآة ونسخة من الطبعة القديمة أيضا، وفي نسخة أخرى منها، كما في التهذيب.
ورواها الشيخ أيضا بسند آخر في التهذيب: الجزء ٣، باب العمل في ليلة الجمعة ويومها، الحديث ٢٨، وفيه: محمد بن عبد الله في هذه الطبعة ونسخة من الطبعة القديمة أيضا، وفي نسخة أخرى منها: محمد بن عبيد الله، والوافي كالكافي، وفي الوسائل نسختان.
وروى أيضا بسنده، عن سهل بن زياد، عن أحمد بن محمد، عن ابن أبي نصر، عن بعض أصحابنا، عن أبي عبد الله(عليه السلام) التهذيب: الجزء ١، باب الحيض والاستحاضة والنفاس، الحديث ١٢٣٥.
كذا في الطبعة القديمة أيضا، ورواها الكليني في الكافي: الجزء ٣، كتاب الحيض ٢، باب المرأة يرتفع طمثها ثم يعود ٢١، الحديث ٢، إلا أن فيه: أحمد بن محمد بن أبي نصر، بدل أحمد بن محمد، عن ابن أبي نصر، وهو الصحيح الموافق للوافي والوسائل، بقرينة سائر الروايات.
ثم إنه روى الكليني بسنده، عن محمد بن الوليد، عن ابن أبي نصر، عنأبي إبراهيم.
الكافي: الجزء ١، كتاب التوحيد ٣، باب الكون والمكان ٦، الحديث ٨.
وهنا اختلاف في المروي عنه تقدم في أبي إبراهيم، عن أبي الحسن الموصلي.
أقول: وتقدمت ترجمته بعنوان أحمد بن محمد بن أبي نصر.