اخترنا لكم : عبد الله بن القاسم الحارثي

قال النجاشي: «عبد الله بن القاسم الحارثي ضعيف غال، كان صحب معاوية بن عمار، ثم خلط وفارقه (له كتاب ظ). أخبرنا أبو عبد الله بن شاذان القزويني، قال: حدثنا أحمد بن محمد بن يحيى، قال: حدثنا الحميري، عن أحمد بن محمد بن عيسى، عن محمد بن خالد البرقي، عنه به». وقال الشيخ (٤٦٣): «عبد الله بن القاسم صاحب معاوية بن عمار الدهني، له كتاب رويناه بالإسناد الأول، عن أحمد بن أبي عبد الله، عن أبيه، عنه». وأراد بالإسناد الأول: جماعة، عن أبي المفضل، عن ابن بطة، عن أحمد بن أبي عبد الله. وقال ابن الغضائري: «عبد الله بن القاسم البطل الحارثي بصري، كذاب غال ضعيف، متروك الحديث، معدول عن ذكره». روى (عبد الله بن ...

أشعث بن قيس الكندي

معجم رجال الحدیث 4 : 129
T T T
أبو محمد، سكن الكوفة، ارتد بعد النبي(ص) في ردة أهل ياسر، وزوجه أبو بكر أخته أم فروة، وكانت عوراء، فولدت له محمدا، من أصحاب رسول الله(ص) .
رجال الشيخ (٢٣).
و ذكره في أصحاب علي(عليه السلام) أيضا (٥) قائلا: «أشعث بن قيس الكندي، ثم صار خارجيا ملعونا».
و في رواية الصدوق أنه ممن كتم شهادته في قول رسول الله(ص) في علي(عليه السلام) : «من كنت مولاه فعلي مولاه»، فدعا(عليه السلام) عليه بأن لا يموت حتى يذهب الله بكريمتيه،و تأتي الرواية في ترجمة البراء بن عازب.
ومسجد أشعث من المساجد الملعونة، وتأتي روايته عن الكافي، في جرير بن عبد الله.