اخترنا لكم : المنهال بن عمرو الطائي

قال ابن شهرآشوب: «و في كتاب الأحمر، قال الأوزاعي: لما أتي بعلي بن الحسين(عليه السلام)، ورأس أبيه إلى يزيد بالشام، قال لخطيب بليغ، خذ بيد هذا الغلام (إلى أن قال) فقام إليه رجل من شيعته، يقال له المنهال بن عمرو الطائي، فقال له: كيف أمسيت يا ابن رسول الله؟ فقال ويحك كيف أمسيت؟ أمسينا فيكم كهيئة بني إسرائيل في آل فرعون، يذبحون أبناءهم ويستحيون نساءهم». الحديث. المناقب: الجزء ٤، باب إمامة أبي محمد علي بن الحسين(عليه السلام)، فصل في سيادته(عليه السلام) .

الحسن بن سيف

معجم رجال الحدیث 5 : 348
T T T
التمار الكوفي: من أصحاب الصادق(عليه السلام)، رجال الشيخ (٣١).
روى عنه الحسن بن علي بن فضال، ذكره النجاشي في ترجمة والده سيف بن سليمان التمار.
وقال العلامة في الخلاصة في القسم الأول (٤٩) من الباب (١) من فصل الحاء: «الحسن بن سيف بن سليمان التمار، قال ابن عقدة، عن علي بن الحسن: إنه ثقة قليل الحديث، ولم أقف له على مدح، ولا جرح من طرقنا، سوى هذا، والأولى التوقف، فيما ينفرد به، حتى تثبت عدالته».
أقول: لا يثبت وثاقة الرجل بتوثيق علي بن الحسن إياه لجهالة طريقي العلامة وابن داود إلى ابن عقدة، وأما توقف العلامة- (رحمه الله) فمن جهة أنه لم يثبت كون الرجل من الفرقة المحقة على ما بنى عليه من عدم حجية خبر الواقفة، ونحوهم.