اخترنا لكم : محمد طاهر بن محمد

قال الأردبيلي في جامعه: «محمد طاهر بن محمد بن حسين القمي مد ظله العالي الإمام العلامة، المحقق المدقق، جليل القدر، عظيم المنزلة، دقيق الفطنة، ثقة، ثبت، عين، دين، متصلب في الدين، لا تحصى مناقبه وفضائله جزاه الله تعالى أفضل جزاء المحسنين، له كتب نفيسة، منها كتاب شرح تهذيب الأحكام، وكتاب الأربعين في مناقب أمير المؤمنين(عليه السلام)، وكتاب جامع في الأصول،و كتاب جليل القدر والمرتبة في الرد على حكمة الفلاسفة، وغيرها من الكتب، وله رسائل، منها رسالة في صلاة الجمعة، ورسالة في الرد على الصوفية، ورسالة فارسية في السهو والشك، ورسالة في الفوائد الدينية، ورسالة في موعظة النفس، ورسالة في الرضاع، ورسالة في ترك...

الحسن بن عبد الله

معجم رجال الحدیث 5 : 367
T T T
روى الكليني(قدس سره) عن علي بن إبراهيم، عن أبيه، عن محمد عن محمد بن فلان الواقفي، قال: كان لي ابن عم يقال له الحسن بن عبد الله كان زاهدا، وكان من أعبد أهل زمانه وكان يتقيه السلطان لجده في الدين واجتهاده .. فلم يزل هذه حالته، حتى كان يوم من الأيام إذ دخل عليه أبوالحسن موسى(عليه السلام)، وهو في المسجد فرآه، فأومأ إليه فأتاه، فقال له: يا أبا علي ما أحب إلي ما أنت فيه وأسرني، إلا أنه ليست لك معرفة فاطلب المعرفة .. قال فأخبره بأمير المؤمنين(عليه السلام) وما كان من بعد رسول الله(ص)، وأخبره بأمر الرجلين، فقبل منه، ثم قال له: فمن كان بعد أمير المؤمنين ع؟ قال الحسن(عليه السلام)، ثم الحسين(عليه السلام)، حتى انتهى إلى نفسه، ثم سكت، قال: فقال له: جعلت فداك فمن هو اليوم؟ قال(عليه السلام) إن أخبرتك، تقبل؟ قال: بلى جعلت فداك، قال(عليه السلام) : أنا هو، قال: فشيء أستدل به، قال(عليه السلام) : اذهب إلى تلك الشجرة، وأشار بيده إلى أم غيلان، فقل لها: يقول لك موسى بن جعفر: أقبلي، قال: فأتيتها فرأيتها والله تخد الأرض خدا، حتى وقفت بين يديه، ثم أشار إليها فرجعت، قال: فأقر به، ثم لزم الصمت والعبادة فكان لا يراه أحد يتكلم بعد ذلك.
الكافي: الجزء ١، كتاب الحجة ٤، باب ما يفصل به بين دعوى المحق والمبطل في أمر الإمامة ٨١، الحديث ٨.
و رواه الشيخ المفيد في الإرشاد: باب ذكر طرف من دلائل أبي الحسن موسى(عليه السلام)، عن جعفر بن محمد بن قولويه، عن محمد بن يعقوب، عن علي بن إبراهيم، عن أبيه، عن الرافعي نحوه.
ورواه الصفار، عن إبراهيم بن إسحاق، عن محمد بن فلان [قلان الرافعي.
بصائر الدرجات: الجزء ٥، باب من القدرة التي أعطي النبي(ص) والأئمة(عليهم السلام) من بعده، أن الشجر يطيعهم بإذن الله تعالى، الحديث ٦، والروايات كلها ضعيفة.