اخترنا لكم : محمد بن بشير

غال ملعون، من أصحاب الكاظم(عليه السلام)، رجال الشيخ (٣٨). وقال الكشي (٣٥٠): «و هو نادر طريف من اعتقاده في موسى بن جعفر ع». «قال أبو عمرو: قالوا: إن محمد بن بشير، لما مضى أبو الحسن(عليه السلام)، ووقف عليه الواقفة، جاء محمد بن بشير، وكان صاحب شعبذة ومخاريق معروفا بذلك، فادعى أنه يقول بالوقف على موسى بن جعفر(عليه السلام)، وأن موسى(عليه السلام) هو كان ظاهرا بين الخلق يرونه جميعا، يتراءى لأهل النور بالنور، ولأهل الكدورة بالكدورة، في مثل خلقهم بالإنسانية والبشرية اللحمانية، ثم حجب الخلق جميعا عن إدراكه، وهو قائم بينهم موجود كما كان، غير أنهم محجوبون عنه وعن إدراكه، كالذي كانوا يدركونه. وكان مح...

الحسن بن محمد بن بشار

معجم رجال الحدیث 6 : 122
T T T
روى عن شيخ من أهل قطيعة الربيع من العامة، وروى عنه محمد بن عيسى.
الكافي: الجزء ١، كتاب الحجة ٤، باب أن الأئمة(عليهم السلام) يعلمون متى يموتون ٤٧، الحديث ٢.
أقول: يأتي بعنوان الحسن بن محمد بن يسار عن الصدوق(قدس سره) .