اخترنا لكم : محمد بن هشام الخثعمي

روى عن كرام، وعلاء بن رزين، وغيرهما، له كتاب، ذكره النجاشي، قال الميرزا في رجاله الكبير: إن في الكشي، في هشام بن الحكم ما يدل على أنه عامي. أقول: مر ما في الكشي آنفا، وذكر أن فيه دلالة على عظمة محمد بن هشام، ووفور علمه، ولم يظهر لنا وجه ما ذكره الميرزا أصلا.

الحسين بن عثمان الرواسي

معجم رجال الحدیث 7 : 32
T T T
الحسين بن عثمان بن شريك.
قال الشيخ (٢٢٦): «الحسين بن عثمان الرواسي له كتاب، رويناه بالإسنادالأول، عن حميد بن زياد، عن أبي جعفر محمد بن عياش، عن الحسين بن عثمان».
وأراد بالإسناد الأول: أحمد بن عبدون، عن أبي طالب الأنباري، عن حميد.
أقول: كذا في نسخة الفهرست، والظاهر أن فيه تصحيفا والصحيح محمد بن عباس، فإنه الملقب بأبي جعفر، وقد روى عنه حميد.
ذكره النجاشي في ترجمة حيدر بن شعيب، وأما محمد بن عياش فإن أريد به محمد بن عياش بن عروة الذي هو من أصحاب الصادق(عليه السلام) فلا يمكن رواية حميد المتوفى سنة ٣١٠ عنه، وإن أريد به غيره فهو غير مذكور في كتب الرجال ولا في الروايات.
وقال الكشي (٢٢٩) و(٢٣٠) و(٢٣١) في حماد الناب وجعفر والحسين أخويه: «حمدويه، قال: سمعت أشياخي يذكرون أن حمادا وجعفرا والحسين بني عثمان بن زياد الرواسي- وحماد يلقب بالناب- كلهم فاضلون، خيار، ثقات، وحماد بن عثمان مولى غني مات سنة تسعين ومائة بالكوفة».
وطريق الشيخ إليه ضعيف بأبي طالب الأنباري.
روى عن سماعة بن مهران، وروى عنه جعفر بن المثنى العطار.
التهذيب: الجزء ٢، باب المواقيت، الحديث ٩٧٦، والإستبصار: الجزء ١، باب أول وقت الظهر والعصر، الحديث ٨٩٥.