اخترنا لكم : سيف بياع الهروي

الكوفي: من أصحاب الصادق(عليه السلام)، رجال الشيخ (٢١١).

حفص بن البختري

معجم رجال الحدیث 7 : 142
T T T
قال النجاشي: «حفص بن البختري، مولى، بغدادي أصله كوفي، ثقة، روى عن أبي عبد الله(عليه السلام)، وأبي الحسن(عليه السلام)، ذكره أبو العباس، وإنما كان بينه وبين آل أعين نبوة، فغمزوا عليه بلعب الشطرنج، له كتاب، يرويه عنه جماعة، منهم: محمد بن أبي عمير، أخبرنا أبو عبد الله القزويني، قال: حدثنا أحمد بن محمد بن يحيى، قال: حدثنا عبد الله بن جعفر، قال: حدثنا أبو يوسف يعقوب بن يزيد بن حماد الأنباري، قال: حدثنا محمد بن أبي عمير، عنه، به».
وقال الشيخ (٢٤٤): «حفص بن البختري، له أصل، أخبرنا به عدة من أصحابنا، عن أبي المفضل عن ابن بطة، عن أحمد بن محمد بن عيسى، عن محمد بن خالد، عن ابن أبي عمير، عن حفص بن البختري».
وعده في رجاله من أصحاب الصادق(عليه السلام) (١٩٧) قائلا: البغدادي، أصله كوفي.
وفي أصحاب الكاظم(عليه السلام) (١٤).
وعده البرقي، في أصحاب الصادق(عليه السلام) .
ثم إن جماعة منهم المحقق(قدس سره) ضعفوا الرجل لأن بني أعين غمزوا عليه بلعب الشطرنج.
أقول: هذا غريب أما أولا: فلعدم ثبوت ذلك، وإنما هو أمر نسبه إليه جماعة من بني أعين من جهة العداوة التي كانت بينه وبينهم، على ما يظهر من النجاشي، وثانيا: أن ارتكاب المحرم، مع ثبوت وثاقة شخص وتحرزه عن الكذب لا يوجب الحكم بضعفه، كما هو ظاهر.
وكيف كان فطريق الشيخ إليه ضعيف بأبي المفضل وبابن بطة.
وطريق الصدوق إليه: أبوه ومحمد بن الحسن- رضي الله عنه- عن سعد بن عبد الله، وعبد الله بن جعفر الحميري جميعا عن يعقوب بن يزيد.
عن محمدبن أبي عمير، عن حفص بن البختري الكوفي.
والطريق صحيح.
روى عن أبي عبد الله(عليه السلام)، وروى عنه ابن أبي عمير.
تفسير القمي: سورة آل عمران، في تفسير قوله تعالى: «وَ مَنْ دَخَلَهُ كانَ آمِناً ..».
طبقته في الحديث
وقع بهذا العنوان في أسناد كثير من الروايات تبلغ مائتين وثمانية عشر موردا.
روى عن أبي عبد الله(عليه السلام)، وأبي الحسن(عليه السلام)، وأبي الحسن موسى(عليه السلام)، وعن أبي بصير، وأبي هلال الرازي، وإسحاق بن عمار، والحسين بن المنذر، وخالد بن الحجاج، وعبد الرحمن بن الحجاج، وعجلان أبي صلاح، والعلاء بن صبيح، وعلي بن رئاب، وعيسى شلقان، ومحمد بن مسلم، ومنصور، ومنصور بن حازم.
وروى عنه ابن أبي عمير، وصفوان، وعبد الله بن سنان، وعلي بن الحكم، ومحمد بن أبي عمير، ومحمد بن عيسى.
اختلاف الكتب
روى الصدوق بإسناده عن حفص بن البختري، عن أبي عبد الله(عليه السلام) .
الفقيه: الجزء ٢، باب الهدي يعتب أو يهلك قبل أن يبلغ محله، الحديث ١٤٧٧.
ولكن رواها الشيخ بسنده عن فضالة بن أيوب، عن عمر بن حفص الكلبي، عن أبي عبد الله(عليه السلام) .
التهذيب: الجزء ٥، باب الذبح، الحديث ٧٣٦.
وروى الشيخ بإسناده عن ابن أبي عمير، عن هشام وحفص بن البختري، عمن ذكره، عن أبي عبد الله(عليه السلام) .
التهذيب: الجزء ١٠، بابحدود الزنا، الحديث ٣٣، والإستبصار: الجزء ٤، باب ما يحصن وما لا يحصن، الحديث ٧٧٧، إلا أن فيه: ابن أبي عمير عن هشام، عن حفص بن البختري، والصحيح ما في التهذيب لموافقته للكافي: الجزء ٧، كتاب الحدود ٣، باب ما يحصن وما لا يحصن ٣، الحديث ٢، فإنه لم يثبت رواية هشام عن حفص، ومما ذكرناه يظهر ما فيما رواه محمد بن يعقوب بإسناده عن ابن أبي عمير، عن هشام بن الحكم، عن حفص بن البختري، عن أبي عبد الله(عليه السلام) .
الكافي: الجزء ٦، كتاب الزي والتجمل والمروة ٨، باب الإبط ٤٦، الحديث ٣.
كذا في الطبعة القديمة والمرآة، والوسائل أيضا، ولكن في التهذيب: الجزء ١، باب دخول الحمام وآدابه وسننه، الحديث ١١٥٩، ابن أبي عمير، عن هشام بن الحكم، وحفص، عن أبي عبد الله(عليه السلام)، وهو الصحيح.
ثم إن محمد بن يعقوب روى بسنده، عن ابن أبي عمير، عن حماد، عن الحلبي، عن معاوية بن عمار وحفص بن البختري، عن أبي عبد الله(عليه السلام) .
الكافي: الجزء ٤، كتاب الحج ٣، باب ما يستحب من الصدقة عند الخروج من مكة ٢٠٤، الحديث ١.
ورواها الشيخ بإسناده عن محمد بن يعقوب مثله.
التهذيب: الجزء ٥، باب الوداع، الحديث ٩٦٣.
كذا في جميع النسخ ولكن الظاهر وقوع التحريف فيه، والصحيح: ومعاوية بن عمار بالعطف، لعدم ثبوت رواية الحلبي، عن معاوية بن عمار، ولا عن حفص بن البختري، وإنما يروي عن أبي عبد الله(عليه السلام) بلا واسطة.
روى الشيخ بإسناده عن البرقي، عن حفص بن البختري، عن أبي هلال الرازي، عن أبي عبد الله(عليه السلام) .
التهذيب: الجزء ٥، باب الكفارة عن خطإ المحرم، الحديث ١٣٤٣.
ورواها بعينها بإسناده، عن البرقي، عن ابن أبي عمير، عن حفص بنالبختري، عن أبي هلال، عن أبي عبد الله(عليه السلام) : التهذيب: الجزء المزبور، باب من الزيادات في فقه الحج، الحديث ١٦١٨، فوقع التحريف في أحد الموضعين لا محالة.
وروى بسنده، عن محمد بن أبي عمير، عن حفص بن البختري وغيره، عن عبد الكريم بن عمرو، عن أبي عبد الله(عليه السلام) .
التهذيب: الجزء ٤، باب فضل صيام يوم الشك، الحديث ٥١٠، والإستبصار: الجزء ٢، باب صيام يوم الشك، الحديث ٢٤٢.
ورواها بعينها بإسناده عن ابن أبي عمير، عن كرام (عبد الكريم بن عمرو) بلا واسطة.
التهذيب: الجزء ٤، باب حكم المسافر والمريض في الصيام، الحديث ٦٨٣، والإستبصار: الجزء ٢، باب صوم النذر في السفر، الحديث ٣٢٥، وهو الموافق للكافي: الجزء ٤، كتاب الصيام ٢، باب من جعل على نفسه صوما معلوما ٥٨، الحديث ١.
روى محمد بن يعقوب بسنده، عن حفص بن البختري، عن العلاء بن صبيح وعبد الرحمن بن الحجاج وعلي بن رئاب وعبد الله بن صالح كلهم، عن أبي عبد الله(عليه السلام) .
الكافي: الجزء ٤، كتاب الحج ٣، باب ما يجب على الحائض في أداء المناسك ١٥١، الحديث ١.
كذا في هذه الطبعة والوسائل، ولكن في الطبعة القديمة والمرآة: علي بن رئاب، عن عبد الله بن صالح.