اخترنا لكم : علي بن المحسن

الشريحي: تقدم في علي بن الحسن الشريحي.

خالد بن ماد القلانسي

معجم رجال الحدیث 8 : 34
T T T
خالد بياع القلانس.
خالد القلانسي.
قال النجاشي: «خالد بن ماد القلانسي الكوفي: روى عن أبي عبد الله وأبي الحسن(عليه السلام)، مولى، ثقة، له كتاب، يرويه أبو هريرة عبد الله بن سلام، قال بعض أصحابنا: فيه نظر، أخبرنا الحسين بن عبيد الله، قال: حدثنا أحمد بن جعفر، قال: حدثنا حميد، عن أحمد بن ميثم بن أبي نعيم، قال: حدثنا أبو هريرة عبد الله بن سلام، عن خالد، ويرويه أيضا عن النضر بن شعيب الصيرفي، أخبرنا أبو عبد الله بن شاذان وغيره، عن أحمد بن محمد بن يحيى العطار، عن الحميري، قال: حدثنا محمد بن عبد الجبار، عن النضر، بكتاب خالد».
وقال الشيخ (٢٦٨): «خالد بن ماد القلانسي، له كتاب أخبرنا به ابن أبي جيد، عن محمد بن الحسن بن الوليد، عن سعد بن عبد الله، وعبد الله بن جعفر، ومحمد بن يحيى، وأحمد بن إدريس، عن محمد بن الحسين بن أبي الخطاب، عن النضر بن شعيب، عن خالد القلانسي».
وعده في رجاله من أصحاب الصادق(عليه السلام) (٧٢).
أقول: مر في خالد بن زياد القلانسي: أنه مغاير لخالد بن ماد القلانسي، فراجع.
وطريق الصدوق إليه: أبوه- رضي الله عنه- عن عبد الله بن جعفر الحميري، عن محمد بن عبد الجبار، عن النضر بن شعيب، عن خالد بن ماد القلانسي.
وطريقه وطريق الشيخ إليه كلاهما ضعيف بالنضر بن شعيب وهو مجهول.
طبقته في الحديث
روى بعنوان خالد بن ماد، عن محمد بن الفضيل، وروى عنه النضر بن شعيب.
الكافي: الجزء ١، كتاب الحجة ٤، باب فيه نكت ونتف من التنزيل في الولاية ١٠٨، الحديث ٢٤.
وروى بعنوان خالد بن ماد القلانسي عن أبي جعفر(عليه السلام)، وروى عنه النضر بن سويد.
التهذيب: الجزء ٣، باب الصلاة على الأموات، الحديث ١٠٢٧.
أقول: كذا في الطبعة القديمة والوافي والوسائل أيضا، ولكنه يحتمل وقوع التحريف فيه، والصحيح النضر بن شعيب، فإنه راو لكتاب خالد على ما عرفت.
وروى عن الصادق(عليه السلام) .
الفقيه: الجزء ١، باب فضل المساجد، الحديث ٦٧٩.
وروى عن أبي عبد الله(عليه السلام)، وروى عنه علي بن عبد الله البجلي.
التهذيب: الجزء ٥، باب الزيادات في فقه الحج، الحديث ١٦٤٠.
وروى عن أبي حمزة الثمالي، وروى عنه النضر بن سعيد.
الكافي: الجزء ٢، كتاب فضل القرآن ٣، باب ثواب قراءة القرآن ٦، الحديث ٤.
كذا في الطبعة القديمة والمرآة أيضا، وفي الطبعة المعربة النضر بن سويد بدل نضر بن سعيد، والظاهر وقوع التحريف في الجميع، والصحيح النضر بن شعيب لما عرفت.
وروى عن رجل عن أبي جعفر(عليه السلام)، وروى عنه النضر بن شعيب.
التهذيب: الجزء ٣، باب الزيادات من الصلاة، الحديث ٤٦٢، والإستبصار: الجزء ١، باب من فاته شيء من التكبيرات على الميت، الحديث ١٨٦٢، إلا أن فيه: خلف بن زياد القلانسي بدل خالد بن ماد القلانسي، والظاهر وقوع التحريففيه، والصحيح ما في التهذيب بقرينة سائر الروايات.
أقول: تأتي له روايات بعنوان خالد بياع القلانس وخالد القلانسي.