اخترنا لكم : جمال الدين بن السيد نور الدين

قال الشيخ الحر في أمل الآمل (٤٠): «السيد جمال الدين بن السيد نور الدين علي بن علي بن أبي الحسن الموسوي، العاملي الجبعي، عالم، فاضل محقق، مدقق، ماهر، أديب، شاعر، كان شريكنا في الدرس عند جماعة من مشايخنا، سافر إلى مكة وجاور بها، ثم إلى مشهد الرضا(عليه السلام)، ثم إلى حيدرآباد، وهو الآن ساكن بها، مرجع فضلائها وأكابرها، وله شعر كثير من معمياتو غيرها، وله حواش وفوائد كثيرة، ومن شعره قوله: قد نالني فرط التعب* * * وحالتي من العجب فمن أليم الوجد في* * * جوانحي نار تشب و دمع عيني قد جرى* * * على الخدود وانسكب و بان عن عيني الحمى* * * وحكمت يد النوب يا ليت شعري هل ترى* * * يعود ما كان ذهب يفدي فؤا...

أحمد بن إدريس بن أحمد

معجم رجال الحدیث 2 : 47
T T T
أحمد بن إدريس.
أحمد بن إدريس القمي.
قال النجاشي: أحمد بن إدريس بن أحمد أبو علي الأشعري القمي: كان ثقة فقيها في أصحابنا، كثير الحديث، صحيح الرواية، له كتاب نوادر، أخبرني عدة من أصحابنا إجازة، عن أحمد بن جعفر بن [سفين سفيان، عنه، ومات أحمدبن إدريس بالقرعاء سنة ٣٠٦ من طريق مكة على طريق الكوفة.
وقال الشيخ (٨١): أحمد بن إدريس، أبو علي الأشعري القمي: كان ثقة في أصحابنا، فقيها، كثير الحديث صحيحه، وله كتاب النوادر، كتاب كبير كثير الفائدة.
أخبرنا بسائر رواياته: الحسين بن عبيد الله، عن أحمد بن محمد بن جعفر بن سفيان البزوفري، عن أحمد بن إدريس، ومات أحمد بن إدريس بالقرعاء في طريق مكة سنة ست وثلاثمائة.
وعده الشيخ، مع توصيفه بالمعلم، في رجاله من أصحاب العسكري(عليه السلام) (١٦)، قائلا: لحقه(عليه السلام) ولم يرو عنه.
كما عده في من لم يرو عنهم(عليهم السلام) (٣٧)، قائلا: أحمد بن إدريس القمي الأشعري، يكنى أبا علي، وكان من القواد، روى عنه التلعكبري، قال: سمعت منه أحاديث يسيرة في دار ابن همام، وليس لي منه إجازة.
روى عن العمركي بن علي، وروى عنه محمد بن يعقوب.
كامل الزيارات: باب ثواب زيارة رسول الله(ص) (١)، الحديث ٤.
وطريق الشيخ إليه ضعيف في الفهرست، بأحمد بن جعفر، وصحيح في المشيخة.