اخترنا لكم : المقداد بن الأسود

عده الشيخ تارة من أصحاب رسول الله(ص) (٨)، قائلا: «المقداد بن عمرو بن الأسود». و(أخرى) من أصحاب علي(عليه السلام) (١)، قائلا: «المقداد بن الأسود الكندي، وكان اسم أبيه عمرو البهراني، وكان الأسود بن عبد يغوث قد تبناه فنسب إليه، يكنى أبا معبد، ثاني الأركان الأربعة». أقول: صريح هذه العبارة أن الأسود ليس هو والد المقداد، ولا جده، وإنما هو رجل أجنبي قد تبنى المقداد بن عمرو، وعليه فما تقدم من عبارة الشيخ عند عد المقداد في أصحاب رسول الله(ص) من سهو القلم، ويحتمل أن تكون العبارة هكذا المقداد بن عمرو وهو ابن الأسود، والله العالم. وفي الإختصاص: في ذكر الأركان الأربعة (السابقين المقربين من أمير المؤمني...

أبان بن محمد البجلي

معجم رجال الحدیث 1 : 156
T T T
قال النجاشي: «أبان بن محمد البجلي، وهو المعروف بسندي البزاز، أخبرنا القاضي أبو عبد الله الجعفي، قال: حدثنا أحمد بن محمد بن سعيد، قال: حدثنا أحمد بن محمد [محمد بن أحمد القلانسي، عن أبان بن محمد بكتاب النوادر عن الرجال، وهو ابن أخت صفوان بن يحيى، قاله ابن نوح».
وذكره ثانيا في موضع آخر، وقال: «سندي بن محمد واسمه أبان، يكنى أبا بشر صليب من جهينة، ويقال من بجيلة، وهو الأشهر وهو ابن أخت صفوان بن يحيى، كان ثقة وجها في أصحابنا الكوفيين، له كتاب نوادر، رواه عنه محمد بن علي بن محبوب، أخبرنا محمد بن محمد، عن الحسن بن حمزة، عن محمد بن جعفر بن بطة، عن محمد بن علي بن محبوب عنه، ورواه عنه جماعة غير محمد».
وقال الشيخ (٣٤٣) في عنوان سندي بن محمد: «له كتاب أخبرنا به جماعة، عن أبي المفضل، عن ابن بطة، عن الصفار، عن أحمد بن أبي عبد الله، عن السندي بن محمد».
وذكره في رجاله (٦) في أصحاب الهادي(عليه السلام)، وطريق الشيخ إليهضعيف، بأبي المفضل، وبابن بطة.
وذكر الأردبيلي في جامعه رواية موسى بن الحسن عنه، في التهذيب في الموضع الذي رآه، ثم غاب عن نظره.
أقول: لم نجد له بهذا العنوان رواية لا في التهذيب ولا في غيره من الكتب الأربعة.
نعم، له روايات بعنوان سندي بن محمد، وتأتي.
ثم إنه، روى الشيخ بسنده، عن محمد بن أحمد بن يحيى، عن السندي، عن أبان بن محمد، عن حكم بن حكيم الصيرفي.
الإستبصار: الجزء ٢، باب المملوك يحج بإذن مولاه ..، الحديث ٤٨٣.
وتقدم اختلافه مع التهذيب في أبان، عن حكم بن حكيم الصيرفي.