اخترنا لكم : ذبيان بن حكيم

الأودي: ذكره النجاشي في ترجمة أحمد بن يحيى بن حكيم، كما تقدم، وظاهر كلامه أن ذبيان كان من المعاريف المشهورين. وكناه بأبي عمرو، مع توصيفه بالأزدي في ترجمة أسباط بن سالم. قال ابن الغضائري: وذكر أن أمره مختلط (انتهى). &طبقته في الحديث& وقع بعنوان ذبيان بن حكيم في أسناد جملة من الروايات تبلغ ستة عشر موردا. فقد روى عن بهلول بن مسلم، وموسى بن أكيل، وموسى بن أكيل النميري، وموسى النميري، ويونس بن ظبيان. وروى عنه أحمد بن الحسين بن عبد الملك الأودي، وأحمد بن موسى، والحسن بن علي بن فضال، ومحمد بن الحسين، ومحمد بن الحسين بن أبي الخطاب، ومحمد بن علي. ثم إن الشيخ روى بسنده، عن محمد بن الحسين بن ...

خيثمة

معجم رجال الحدیث 8 : 85
T T T
قال النجاشي: «خيثمة لا يعرف بغير هذا كتابه رواية محمد بن عيسى بن عبد الله الأشعري، أخبرني عدة من أصحابنا، عن أحمد بن محمد بن يحيى العطار، عن أحمد بن إدريس، عن عبد الله بن محمد بن عيسى، عن أبيه، عن خيثمة، بكتابه».
أقول: تقدم عن النجاشي في ترجمة بسطام بن الحصين: أن خيثمة كان عمه وأنه كان وجها في أصحابنا، وعليه فهو متحد مع خيثمة بن عبد الرحمن الجعفي الآتي، ولذلك اعترض على النجاشي بأنه كيف قال: لا يعرف بغير هذا.
ولكن الصحيح: أنه غير ذلك وهو لا كتاب له، ولأجله لم يذكره النجاشي ولا الشيخ في الفهرست، وإنما ذكره في رجاله، ويدل على ما ذكرناه أن خيثمة بن عبد الرحمن من أصحاب الباقر(عليه السلام)، فيبعد أن يروي عنه محمد بن عيسى الذي هو من أصحاب الرضا(عليه السلام)، والجواد(عليه السلام)، والذي يسهل الخطب أنه لم يرد في الروايات ما يرويه محمد بن عيسى، عن خيثمة.