اخترنا لكم : محمد بن إسماعيل

روى عن أبي حمزة، وروى عنه إبراهيم بن هاشم، تفسير القمي، سورة المطففين، في تفسير قوله تعالى: (كَلّا إِنَّ كِتابَ الْأَبْرارِ لَفِي عِلِّيِّينَ). أقول: الظاهر أن هذا هو محمد بن إسماعيل بن بزيع الآتي.

داود بن رزين

معجم رجال الحدیث 8 : 105
T T T
روى عن أبي عبد الله(عليه السلام)، وروى عنه يونس بن عبد الرحمن.
الكافي: الجزء ٢، كتاب الدعاء ٢، باب الدعاء للعلل والأمراض ٥٦، الحديث ٢.
كذا في الطبعة القديمة والمرآة والوافي أيضا، ولكن في الطبعة المعربة داود بن زربي بدل داود بن رزين، وهو الصحيح الموافق للروضة: الحديث ٥٤.
وروى عنه محمد بن عيسى، الحديث ٦ من الباب المذكور.
كذا في الطبعة القديمة والمرآة والوافي أيضا، ولكن في الطبعة المعربة داود بن زربي، وهو الصحيح.
وروى عنه ابن أبي عمير.
الكافي: الجزء ٣، كتاب الجنائز ٣، باب الصبر والجزع والاسترجاع ٨٢، الحديث ٦.
كذا في الطبعة القديمة والوافي أيضا، ولكن في المرآة والوسائل داود بن زربي، وهو الصحيح.
روى عن أبي الحسن(عليه السلام)، وروى عنه ابن أبي عمير.
التهذيب: الجزء ٦، باب المكاسب، الحديث ٩٣٩.
كذا في نسخة من الطبعة القديمة أيضا، وفي نسخة أخرى داود بن زربي، وهو الصحيح فإن الشيخ رواها بعينها بسنده، عن الحسين بن سعيد، عن داود بن زربي، عن أبي الحسن موسى(عليه السلام)، الحديث ٩٧٨ من الباب المذكور.
وروى عن هشام بن الحكم، وروى عنه الحسين بن سعيد.
التهذيب: الجزء ٦، باب المكاسب، الحديث ٩٩٨.
كذا في الطبعة القديمة والوسائل أيضا، ولكن في الوافي داود بن زربي، وهو الصحيح، فلم يثبت وجود لداود بن رزين في شيء من الروايات.