اخترنا لكم : عبد الرءوف بن الحسين

قال الشيخ الحر في تذكرة المتبحرين (٤٢٧): «السيد الجليل عبد الرءوف بن الحسين الحسيني الموسوي البحراني: فاضل، عالم، ماهر، شاعر، معاصر، أديب، منشئ، من شعره ما كتبه إلي في مكاتبة عجيبة الإنشاء، أحسن وأجاد فيها ما شاء، وفيها هذه الأبيات: إليك على بعد المزار تحيتي* * * وصفو ودادي والثناء المحقق و أنهي إلى المولى المكرم أنني* * * لرؤيته والعالم الله شيق فلا أقفرت تلك الديار التي بها* * * العفاة وطلاب الحوائج أحدقوا هنالك لا وجه السماح مقطب* * * لديه ولا باب المكارم مغلق و أنت فدم يا واحد الدهر سالما* * * قرين العلى تبقى وأنت موفق و قوله فيها: ما كريم من لا يقيل عثارا* * * لكريم ويستر العوراء ...

درست

معجم رجال الحدیث 8 : 144
T T T
وقع بهذا العنوان في أسناد عدة من الروايات تبلغ ثمانين موردا.
فقد روى عن أبي عبد الله(عليه السلام)، وأبي الحسن(عليه السلام)، وأبي إبراهيم(عليه السلام)، وأبي الحسن موسى(عليه السلام) .
وعن أبي خالد وأبي المغراء، وابن سنان، وابن مسكان، وأبان بن عثمان، وإبراهيم، وإبراهيم بن عبد الحميد، وجميل، وزرارة، وزيد الشحام، وعبد الأعلى مولى آل سام، وعبد الحميد، وعبد الله بن سنان، وعبد الله بن مسكان، وعجلان، وعجلان أبي صالح، وعمر بن يزيد، ومحمد بن الفضل الهاشمي، ومحمد بن الفضيل الهاشمي، ومحمد بن مروان، ومحمد بن مسلم.
وروى عنه أبو عثمان، وابن أبي عمير، وأحمد بن محمد بن أبي نصر، وإسماعيل بن مهران، والحسن بن علي، وزياد القندي، وعبد الله بن بكير، وعبد الله الدهقان، وعبيد الله بن عبد الله الدهقان، وعلي، وعلي بن أسباط، وعلي بن الحسن الجرمي، وعلي الجرمي، ومحمد، ومحمد بن علي، ومحمد بن عيسى، ومحمد بن عيسى العبيدي، والنضر بن سويد، وواصل بن سليمان، ويونس، والجرمي، والدهقان، والطاطري.
ثم إن الشيخ روى بسنده عن موسى بن القاسم، عن علي بن محمد، عن درست، عن عبد الله بن مسكان.
التهذيب: الجزء ٥، باب الكفارة عن خطإ المحرم، الحديث ١١١٨.
كذا في الطبعة القديمة أيضا، وفي الوافي: علي بن محمد ودرست، وفي الوسائل: علي عن محمد ودرست، وهو الصحيح لتكرار هذا السند في التهذيبين، والمراد بعلي هو علي بن الحسن الجرمي، والمراد بمحمد هو محمد بن أبي حمزة.
ثم إن درست في أسناد هذه الروايات هو درست بن أبي منصور الآتي.