اخترنا لكم : الحسن بن محمد بن بشار

روى عن شيخ من أهل قطيعة الربيع من العامة، وروى عنه محمد بن عيسى. الكافي: الجزء ١، كتاب الحجة ٤، باب أن الأئمة(عليهم السلام) يعلمون متى يموتون ٤٧، الحديث ٢. أقول: يأتي بعنوان الحسن بن محمد بن يسار عن الصدوق(قدس سره) .

أحمد بن بكر

معجم رجال الحدیث 2 : 63
T T T
روى الكليني عن محمد بن يحيى، عن أحمد بن بكر، عن سليمان الجعفري، عن أبي الحسن(عليه السلام) .
الكافي: الجزء ٢، كتاب الدعاء ٢، باب الحرز والعوذة ٥٧، الحديث ٤.
كذا في الطبعة القديمة والمرآة أيضا، ولكن في الطبعة التي بعد هذه الطبعة:أحمد بن محمد بن بكير، وفي الطبعة المعربة: أحمد بن محمد بن بكر، وفي الوافي: أحمد (بن محمد)، عن سليمان الجعفري ولا يبعد صحة ما فيه: فإن أحمد بن محمد هو راو عن سليمان كما في الفهرست ومشيخة الفقيه، ويحتمل أن يكون السند هكذا: أحمد بن محمد، عن بكر بن صالح، عن سليمان، كما في غير واحد من الأسانيد.
وروى أيضا هكذا عنه، عن أحمد بن بكر، عن صالح، عن سليمان الجعفري.
الكافي: الجزء ٢، كتاب فضل القرآن ٣، باب فضل القرآن ١٢، الحديث ١٧.
كذا في هذه الطبعة ولكن في الطبعة القديمة: أحمد بن بكر، عن صالح بن سليمان الجعفري، وفي المرآة: أحمد بن بكر، عن بكر بن صالح، عن سليمان الجعفري، وفي الطبعة المعربة والوافي والوسائل: أحمد، عن بكر بن صالح، عن سليمان (بن جعفر) الجعفري، هذا من جهة، ومن جهة أخرى الظاهر أن الضمير في صدر السند يرجع إلى علي بن إبراهيم الذي وقع في السند السابق على هذا السند ولكن صاحبي الوافي والوسائل أرجعا الضمير إلى محمد بن يحيى وهو الصحيح، لكثرة رواية محمد بن يحيى، عن أحمد بن محمد، وعدم رواية علي بن إبراهيم عنه.