اخترنا لكم : سعد بن الأحوص

سعد بن سعد. قال الشيخ (٣٢١): «سعد بن الأحوص الأشعري، له كتاب رويناه بالإسناد الأول عن ابن بطة، عن أحمد بن محمد بن عيسى، عن البرقي، عنه». وأراد بالإسناد الأول عدة من أصحابنا، عن أبي المفضل، عن ابن بطة. وذكر قبيل ذلك: سعد بن سعد الأشعري، وظاهر ذلك أنهما رجلان، إلا أن الصحيح اتحادهما، وأن الشيخ ذكره تارة باسم أبيه، وذكر طريقه إليه، وأخرى باسم جده أو لقب أبيه، وذكر طريقه إليه، وهو غير الطريق الأول. والذي يكشف عن الاتحاد: أولا: أن الراوي لكتاب سعد بن الأحو(ص) على ما ذكره الشيخ- هو أحمد بن محمد بن عيسى، عن البرقي، وقد ذكر النجاشي أن الراوي لكتاب سعد بن سعد غير المبوب، هو أحمد بن محمد، عن محم...

زكار بن الحسن

معجم رجال الحدیث 8 : 277
T T T
زكار بن يحيى.
قال النجاشي: «زكار بن الحسن الدينوري العلوي: شيخ من أصحابناثقة، له كتاب الفضائل.
قال علي بن الحسين بن بابويه: وحدثنا الحسن بن علي بن الحسين [الحسن الدينوري العلوي عن زكار بكتابه».
أقول: إن الشيخ لم يذكر هذا لا في الفهرست، ولا في رجاله، وإنما ذكر زكار بن يحيى الواسطي كما يأتي، وذكر فيه ما ذكره النجاشي في زكار بن الحسن، وبذلك يطمأن بأن الرجل واحد، ذكره النجاشي بعنوان زكار بن الحسن، وذكره الشيخ بعنوان زكار بن يحيى.
ويؤيد الاتحاد.
أنه حكي عن بعض نسخ رجال ابن داود نقله عن النجاشي: زكار أبو الحسن الدينوري، إذ حينئذ يرتفع الاختلاف بين كلامي الشيخ والنجاشي، فيكون الشيخ ذكره مع تسمية أبيه وذكره النجاشي مع كنيته، وكذلك نقل عن التحرير الطاوسي، والله العالم.