اخترنا لكم : محمد بن علي بن يوسف بن محمد

قال الشيخ الحر في أمل الآمل (١٧٦): «محمد بن علي بن يوسف بن محمد بن إبراهيم العاملي الشامي: من المعاصرين، كان فاضلا، ماهرا، محققا، مدققا، أديبا، شاعرا، فائقا على أكثر معاصريه، في العربية وغيرها، له شعر جيد ومعان غريبة، وقد ذكره تلميذه السيد علي بن ميرزا أحمد في سلافة العصر فقال فيه: البحر الغطمطم الزخار، والبدر المشرق في سماء المجد بسناء الفخار، الهمام البعيد الهمة، والمجلوة بأنوار علومه ظلم الجهل المدلهمة، اللابس من مطارف الكمال أظرف حلة، والحال من منازل الجلال في أشرف حلة، فضل تغلغل في شعاب العلم زلاله، وتسلسل حديث قديمه، فطاف لراويه عذبه وسلساله .. شاد مدارس العلوم بعد دروسها، وسقى بصيب فضله...

أحمد بن الجهم الخزاز

معجم رجال الحدیث 2 : 68
T T T
روى عن محمد بن عمر بن يزيد، وروى عنه: صالح بن أبي حماد.
الكافي: الجزء ٤، كتاب الحج ٣، باب الوقوف على الصفا والدعاء ١٤١، الحديث ٩.
ورواها الشيخ بإسناده، عن محمد بن يعقوب، مثله.
التهذيب: الجزء٥، باب الخروج إلى الصفا الحديث ٤٨٦، والإستبصار: الجزء ٢، باب أنه يستحب الإطالة عند الصفا والمروة، الحديث ٨٢٨، إلا أن فيه: صالح بن أبي حمزة، بدل صالح بن أبي حماد، والصحيح ما في التهذيب لموافقته للكافي والوافي أيضا، وفي الوسائل نسختان.