اخترنا لكم : حفص بن قرعة

قال الوحيد في التعليقة: روى عنه ابن أبي عمير، وفيه إشعار بوثاقته ويحتمل كونه ابن وهب الآتي، فتأمل. أقول: تقدم أن رواية ابن أبي عمير ونظرائه عن شخص لا تدل على الوثاقة بوجه. وقال الشيخ النوري في المستدرك: كذا في التعليقة، ولم أجده في كتب الرجال ولا في أسانيد الكتب الأربعة، وأظن أن نسخته كانت سقيمة والأصل قرط، وهو مذكور قبله. و لكن الصحيح ما ذكره الوحيد(قدس سره) فإن حفص بن قرعة روى عن زيد بن الجهم، وروى عنه ابن أبي عمير. الكافي: الجزء ٤، كتاب الحج ٣، باب البدنة والبقرة عن كم تجزي؟ ١٨٤، الحديث ٥.

أحمد بن الحسن بن عبد الملك

معجم رجال الحدیث 2 : 83
T T T
أحمد بن الحسين بن عبد الملك.
أحمد بن الحسين بن عبد الكريم الأودي.
الأودي: روى عنه ابن الزبير، وروى عن الحسن بن محبوب.
رجال الشيخ: في من لم يرو عنهم(عليهم السلام) (٨٩).
أقول: الموجود في نسخة الرجال التي كانت عند ابن داود، والعلامة، والمولى الشيخ عناية الله القهبائي: «أحمد بن الحسين بن عبد الملك» وعليه تكون النسخة المطبوعة مغلوطة.
والصحيح: أحمد بن الحسين، وذلك: فإن المذكور في طريق الشيخ إلى كتب الحسن بن محبوب في المشيخة هو: «أحمد بن الحسين بن عبد الملك، عن الحسن بن محبوب» وكذلك في الفهرست.
فإن المذكور في بعض نسخه وإن كان «الحسين بن عبد الملك» إلا أن من الظاهر سقوط كلمة «أحمد بن» من القلم، للتصريح بهفي المشيخة، مضافا إلى وجودها في نسخة المولى الشيخ عناية الله القهبائي.
إذن يكون الرجل من الثقات، على ما يأتي، وإلا فهو مجهول.
ثم إن الميرزا ذكر في ترجمة الرجل: أحمد بن الحسن بن عبد الله بن عبد الملك- ونقله عن رجال الشيخ- وهو اشتباه جزما، فإن المذكور في الرجال ليس فيه كلمة «عبد الله» ويؤيد ذلك عدم وجودها في النقد والوسيط.