اخترنا لكم : أبو محمد المدائني

روى الكليني بسنده، عن أحمد بن محمد بن عيسى، عن أبي محمد المدائني، عن عائذ بن حبيب بياع الهروي. الكافي: الجزء ٦، كتاب العقيقة ١، باب النشوء ٣٢، الحديث ١. ورواها في الجزء ٧، كتاب الوصايا ١، باب الوصي يدرك أيتامه .. ٣٩، الحديث ٨، إلا أن فيه: علي بن حبيب، بدل عائذ بن حبيب، وما في المورد الأول موافق لما رواها الشيخ في التهذيب: الجزء ٨، باب الحكم في أولاد المطلقات، الحديث ٣٧٨، والجزء ٩، باب وصية الصبي والمحجور عليهم، الحديث ٧٣٨.

سالم بياع الزطي

معجم رجال الحدیث 9 : 25
T T T
سالم مولى أبان.
روى عن أبي سعيد المدائني، وروى عنه أسباط.
تفسير القمي: سورة الواقعة، في تفسير قوله تعالى: (وَ أَصْحابُ الْمَشْئَمَةِ ما أَصْحابُ الْمَشْئَمَةِ وَ السّابِقُونَ السّابِقُونَ).
كذا في هذه الطبعة ولكن في تفسير البرهان: علي بن أسباط بدل أسباط.
أقول: الظاهر اتحاده مع سالم مولى أبان الآتي.