اخترنا لكم : عجلان بن صالح

روى عن أبي عبد الله(عليه السلام)، وروى عنه أبان. التهذيب: الجزء ٥، باب الطواف، الحديث ٣٢٤، كذا في هذه الطبعة والطبعة القديمة على نسخة، وفي نسخة أخرى: عجلان بن أبي صالح، وفي ثالثة: عجلان أبو صالح، والأخير هو الصحيح الموافق للكافي: الجزء ٤، كتاب الحج ٣، باب دخول مكة ١١٨، الحديث ٦، ومن ذلك يظهر ما في الروضة: الحديث ٣٠١، فإن في بعض نسخها عجلان بن صالح، كما في المرآة، وغيرها، فإن ما في هذه الطبعة من: عجلان أبي صالح هو الصحيح.

سعد بن إسماعيل

معجم رجال الحدیث 9 : 58
T T T
سعد بن إسماعيل بن عيسى.
وقع بهذا العنوان في أسناد جملة من الروايات تبلغ خمسة عشر موردا.
وقد روى في جميع ذلك عن أبيه.
وروى عنه في جميع ذلك أحمد بن محمد، وأحمد بن محمد بن عيسى.
اختلاف الكتب
روى الشيخ بسنده، عن محمد بن أحمد بن يحيى، عن أحمد بن محمد، عن سعد بن إسماعيل، عن أبيه، عن الرضا(عليه السلام) .
التهذيب: الجزء ٢، باب أحكام الجماعة وأقل الجماعة، الحديث ١١٠.
كذا في الطبعة القديمة أيضا، وقد رواها بعينها بسنده، عن محمد، عن سعد بن إسماعيل، عن أبيه، عن الرضا(عليه السلام) .
التهذيب: الجزء ٣، باب فضلالمساجد والصلاة فيها، الحديث ٨٠٨.
والظاهر وقوع السقط في الموضع الثاني، والصحيح: محمد [بن أحمد بن يحيى عن أحمد بن محمد]، عن سعد بن إسماعيل، بقرينة سائر الروايات.
وروى بسنده أيضا، عن أحمد بن محمد بن عيسى، عن سعد بن إسماعيل، عن أبيه، عن إسماعيل بن عيسى.
التهذيب: الجزء ٤، باب الكفارة في اعتماد إفطار يوم من شهر رمضان، الحديث ٦١٠.
كذا في هذه الطبعة، ولكن في الطبعة القديمة: أحمد بن محمد بن عيسى، عن سعدان بن إسماعيل، عن أبيه إسماعيل بن عيسى، عن أبيه، عن الرضا(عليه السلام)، وفي الإستبصار: الجزء ٢، باب حكم من أصبح جنبا في شهر رمضان، الحديث ٢٦٦، سعد بن إسماعيل، عن أبيه إسماعيل بن عيسى، عن الرضا(عليه السلام) .
وهو الصحيح بقرينة سائر الروايات.
أقول: سعد بن إسماعيل في أسناد هذه الروايات هو سعد بن إسماعيل بن عيسى الآتي.