اخترنا لكم : هاشم بن إبراهيم

قال النجاشي: «هاشم بن إبراهيم العباسي، الذي يقال له المشرقي: روى عن الرضا(عليه السلام)، له كتاب يرويه جماعة. أخبرنا الحسين، عن علي بن محمد، عن حمزة، عن سعد، عن محمد بن الحسين، عن صفوان، عن يونس، عن هاشم، عن الرضا(عليه السلام) بالنسخة». أقول: مقتضى كلام النجاشي أن من يقال له المشرقي اسمه هاشم بنإبراهيم، وأنه العباسي. ولكن يجيء عن الكشي أن اسمه هشام، وأن العباسي غير المشرقي، والأول مذموم، والثاني ممدوح. والظاهر أن ما في الكشي من أن اسمه هشام هو الصحيح، فإن الموجود في الروايات وفي مشيخة الفقيه: هشام بن إبراهيم، وأما هاشم بن إبراهيم العباسي، أو المشرقي، فلم نجد له ولا رواية واحدة.

سفيان بن صالح

معجم رجال الحدیث 9 : 163
T T T
قال النجاشي: «سفيان بن صالح: ذكره ابن بطة في فهرسته قال: حدثنا محمد بن الحسن الصفار، قال: حدثنا أحمد بن محمد بن عيسى، عن ابن أبي عمير، عن سفيان بكتابه».
وقال الشيخ (٣٤٦): «سفيان بن صالح له أصل، رويناه بالإسناد الأول عن ابن بطة، عن أحمد بن محمد بن عيسى، عن ابن أبي عمير، عنه».
وأراد بالإسناد الأول: جماعة عن أبي المفضل، عن ابن بطة.
وطريقه إليه ضعيف بأبي المفضل، وابن بطة.
روى عن الحلبي، وروى عنه محمد بن أبي عمير.
التهذيب: الجزء ٧، باب الغرر والمجازفة، الحديث ٥٣٣.