اخترنا لكم : جعفر بن عمرو النخعي

روى عن أبي عبد الله(عليه السلام)، وروى عنه إبراهيم بن عبد الحميد. الفقيه: باب الدين والقرض، ذكره الأردبيلي في جامعه. و هو سهو منه(قدس سره) فإن المذكور في الفقيه: الجزء ٣، الباب المذكور، الحديث ٤٨١، خضر بن عمرو النخعي، لا جعفر، وكذلك في الكافي، والتهذيب على ما يأتي في محله. ويؤكد ذلك: أن النجاشي ذكر في ترجمة خضر بن عمرو النخعي: أن له أحاديث نوادر، روى عن أبي جعفر(عليه السلام)، وأبي عبد الله(عليه السلام)، وروى عنه إبراهيم بن عبد الحميد.

سلمان

معجم رجال الحدیث 9 : 188
T T T
روى عن رسول الله(ص)، وروى عنه سليم بن قيس.
الكافي: الجزء ١، كتاب الحجة ٤، باب ما جاء في الاثني عشر والنص عليهم(عليهم السلام) ١٢٦، الحديث ٤.
وروى محمد بن يعقوب بسنده، عن علي بن أسباط، رفعه إلى سلمان، قال: إذا أراد الله عز وجل هلاك عبد نزع منه الحياء.
الكافي: الجزء ٢، كتاب الإيمان والكفر ١، باب في أصول الكفر وأركانه ١١٥، الحديث ١٠.
وروى أيضا بسنده، عن سعيد بن المسيب، قال سمعت سلمان يقول: كل مما أمسك الكلب وإن أكل ثلثيه.
الكافي: الجزء ٦، كتاب الصيد ٤، باب صيد الكلب والفهد ١، الحديث ١٠، والتهذيب: الجزء ٩، باب الصيد والذكاة، الحديث ٩٥.
أقول: سلمان في أسناد هذه الروايات هو سلمان الفارسي الآتي.