اخترنا لكم : المرقع بن قمامة الأسدي

و كان كيسانيا: عده الشيخ من أصحاب أمير المؤمنين(عليه السلام) (٣٨). قال الكشي (٣٣): « حدثنا حمدويه بن نصير، قال: حدثنا الحسن بن موسى، قال: حدثنا عمرو بن عثمان، عن إسماعيل بن أبان الأزدي، قال: حدثني مطهر، عن عبد الله بن شريك العامري، عن المرقع بن قمامة الأسدي، قال: إذا هز محمد بن علي الراية المعلنة بين الركن، والمقام لوددت أني في ظلها مجذوم الأنف والأذنين ذاهب البصر لا شيء يسددني، قال: قلت إن هذا الخطر عظيم، قال: فقال مرقع: إني سمعت عليا(عليه السلام) يقول: إن تلك العصابة نظراء لأهل بدر. هذا الخبر يدل على أنه كان كيسانيا».

سليمان بن جعفر

معجم رجال الحدیث 9 : 247
T T T
وقع بهذا العنوان في أسناد جملة من الروايات تبلغ ثمانية عشر موردا فقد روى عن أبي عبد الله(عليه السلام)، وأبي الحسن(عليه السلام)، وأبي الحسن موسى بن جعفر(عليه السلام)، والفقيه(عليه السلام)، وأبي الحسن الرضا(عليه السلام) .
وعن أبيه، وإسحاق صاحب الحيتان، وإسماعيل بن أبي زياد، وهشام بن سالم، وشيخ مدني عن زرارة.
وروى عنه ابن أبي عمير، وبكر بن صالح، وجعفر بن عثمان الدارمي،و الحسن بن أبي الحسين الفارسي، والحسن بن حازم ابن أخت هشام بن سالم، والحسن بن علي عن عمه محمد، وعبد الرحمن بن أبي نجران، وعلي بن أحمد بن أشيم، وعلي بن الحكم، وعيسى بن عبد الله، ومحمد بن إسماعيل، ومعاوية بن حكيم، والعبيدي.
أقول: سليمان بن جعفر في أسناد هذه الروايات مشترك بين سليمان بن جعفر وليس بالجعفري، وبين سليمان بن جعفر الجعفري.
روى سليمان بن جعفر، عن أبيه، وروى عنه الحسن بن محبوب، تفسير القمي: سورة مريم في تفسير قوله تعالى: (لا يَمْلِكُونَ الشَّفاعَةَ إِلّا مَنِ اتَّخَذَ عِنْدَ الرَّحْمنِ عَهْداً).