اخترنا لكم : شريك الأعور

السلمي النخعي: من أصحاب أمير المؤمنين(عليه السلام)، رجال الشيخ (٧). وعن ابن شهرآشوب وغيره: أن شريك بن الأعور دخل على معاوية فقال له: والله إنك لشريك، وليس لله من شريك، وإنك لابن الأعور، والبصير خير من الأعور، وإنك لدميم، والجيد خير من الدميم، فكيف سدت قومك؟ فقال له شريك: إنك لمعاوية، وما معاوية إلا كلبة عوت واستعوت، وإنك لابن صخر، والسهل خير من الصخر، وإنك لابن حرب، والسلم خير من الحرب، وإنك لابن أمية، وما أمية إلا أمة صغرت فاستصغرت، فكيف صرت أمير المؤمنين، فغضب معاوية، فخرج شريك، وهو يقول: أ يشتمني معاوية بن صخر* * * وسيفي صارم ومعي لساني و حولي من ذوي يمن ليوث* * * ضراغمة تهش إلى الطعان ...

سليمان بن هلال

معجم رجال الحدیث 9 : 298
T T T
وقع بهذا العنوان في أسناد إحدى عشرة رواية، وقد روى في جميعها عن أبي عبد الله(عليه السلام) .
وروى عنه عبد الصمد بن بشير أيضا في جميع ذلك، إلا في مورد واحد روى عنه فيه عثمان بن عيسى.
أقول: الظاهر اتحاده مع من بعده.