اخترنا لكم : علي بن عثمان

أبو الدنيا: روى عنه الصدوق بواسطة واحدة، وهو أبو محمد الحسن بن محمد بن يحيى بن الحسن بن جعفر بن عبيد الله بن الحسين بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب(عليه السلام)، وذكر أبو محمد أنه رآه، وروى عنه أنه رأى الخضر(عليه السلام) وإلياس(عليه السلام)، وشهد مع علي(عليه السلام) الجمل وصفين، وصحب الحسن بن علي(عليه السلام) حتى ضرب بساباط، وخرج مع الحسين(عليه السلام) إلى كربلاء فقتل الحسين(عليه السلام)، وهرب هو ينتظر خروج المهدي(عليه السلام) وعيسى(عليه السلام) . كمال الدين: الباب ٥٣، فيما روي في حديث علي بن عثمان المعروف بأبي الدنيا المعمر المغربي. أقول: لا نضائق في أن أبا محمد العلوي قد رأى رجلا كان ...

سوار

معجم رجال الحدیث 9 : 336
T T T
روى عن أبي سعيد المكاري، وروى عنه الحسين بن سعيد، التهذيب: الجزء ٧، باب بيع الغرر والمجازفة، الحديث ٥٣٤، والإستبصار: الجزء ٣، باب أن ما يباع كيلا أو وزنا لا يجوز بيعه جزافا، الحديث ٣٥٧.
و روى عن الحسن، عن أمير المؤمنين(عليه السلام)، وروى عنه حماد بن عيسى.
الكافي: الجزء ٧، كتاب المواريث ٢، باب مواريث القتلى ٣٧، الحديث ١، وكتاب الديات ٤، باب المقتول لا يدرى من قتله ٤٤، الحديث ٢، والفقيه: الجزء ٤، باب ميراث الجنين والمنفوس والسقط، الحديث ٧١٩، والتهذيب: الجزء ٩، باب ميراث المرتد ومن يستحق الدية، الحديث ١٣٤٤، والجزء ١٠، القضاء في قتيل الزحام، الحديث ٨٠٠.
أقول: هذه الروايات الخمس رواية واحدة، ففيها إرسال لا محالة كما بيناه في طبقات الحسن.