اخترنا لكم : الحارث بن أبي رسن

الأزدي [الأودي الكوفي، من أصحاب الصادق(عليه السلام)، رجال الشيخ (٢٢٨). وذكر العلامة في القسم الأول (١٢) من الباب ٤، من فصل الحاء، عن ابن عقدة: أنه أول من ألقى التشيع في بني أود. وذكره ابن داود أيضا عن العقيقي، في القسم الأول (٣٥١). روى الحارث بن أبي رسن عن بريد بن معاوية العجلي، وروى عنه الحسن بن محبوب. التهذيب: الجزء ٣، باب الدعاء في الزيادة تمام المائة ركعة، الحديث٢٤٨.

أحمد بن زياد

معجم رجال الحدیث 2 : 127
T T T
روى عن الحسن بن محمد بن سماعة، وروى عنه علي بن إبراهيم.
تفسير القمي: سورة المجادلة، في تفسير قوله تعالى: «يا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذا ناجَيْتُمُ الرَّسُولَ فَقَدِّمُوا بَيْنَ يَدَيْ نَجْواكُمْ صَدَقَةً».