اخترنا لكم : أرطاة بن حبيب الأسدي

قال النجاشي: «أرطاة بن حبيب الأسدي: كوفي، ثقة، روى عن أبي عبد الله(عليه السلام)، ذكره أبو العباس، له كتاب أخبرناه محمد بن علي، قال: حدثنا أحمد بن محمد بن يحيى، قال: حدثنا عبد الله بن جعفر، قال: حدثنا محمد بن الحسين بن أبي الخطاب الزيات، قال: حدثنا أرطاة بكتابه». روى عن رجل، عن علي بن الحسين(عليه السلام) . وروى عنه صفوان بن يحيى. الكافي: الجزء ٥، كتاب الجهاد ١، باب من قتل دون مظلمته ٢٤، الحديث ٤، والتهذيب: الجزء ٦، باب الشهداء وأحكامهم، الحديث ٣١٥.

عاصم بن عمر

معجم رجال الحدیث 10 : 203
T T T
البجلي: روى محمد بن يعقوب، عن علي بن إبراهيم، عن أبيه، ومحمد بن إسماعيل، عن الفضل بن شاذان جميعا، عن ابن أبي عمير، عن عمر بن أذينة، عن زرارة، قال: كنت قاعدا إلى جنب أبي جعفر(عليه السلام)، وهو محتب مستقبل الكعبة، فقال(عليه السلام) : أما إن النظر إليها عبادة، فجاءه رجل من بجيلة، يقال له: عاصم بن عمر، فقال لأبي جعفر(عليه السلام) : إن كعب الأحبار كان يقول: إن الكعبة تسجد لبيت المقدس في كل غداة! فقال أبو جعفر(عليه السلام) : فما تقول فيما قال كعب؟ فقال: صدق القول ما قال كعب! فقال أبو جعفر(عليه السلام) : كذبت وكذب كعب الأحبار معك، وغضب، قال زرارة: ما رأيته استقبل أحدا بقول: كذبت غيره (الحديث)الكافي: الجزء ٤، كتاب الحج ٣، باب فضل النظر إلى الكعبة ٢٣، الحديث ١.
أقول: ذكر السيد التفريشي في النقد هذه الرواية ملخصة، وطبقها علىعاصم بن عمر بن حفص الآتي، وفي ذلك سهو ظاهر، فإن المذكور في الرواية بجلي، وأين هو من القرشي المدني الآتي.