اخترنا لكم : الحسن بن هارون

بياع الأنماط: روى عن أبي عبد الله(عليه السلام)، وروى عنه ثعلبة بنميمون. التهذيب: الجزء ٦، باب سيرة الإمام(عليه السلام)، من كتاب الجهاد، الحديث ٢٧١. أقول: هو أحد السابقين أو الآتيين، ويمكن أن يكون الجميع واحدا.

إبراهيم بن إبراهيم

معجم رجال الحدیث 1 : 166
T T T
ابن فخر الدين، الشيخ العاملي البازوري: قال الشيخ الحر في أمل الآمل (١): «كان فاضلا، صدوقا، صالحا، شاعرا، أديبا من المعاصرين.
قرأ على الشيخ بهاء الدين، وعلى الشيخ محمد بن الشيخ حسن بن الشهيد الثاني وغيرهما.
توفي في طوس في زماننا ولم أره.
وله ديوان شعر صغير عندي بخطه، من جملة ما اشتريته من كتبه، وله رسالة سماها: (رحلة المسافر وغنية المسامر) أخبرني بها جماعة: منهم السيد محمد بن محمد الحسيني العاملي العيناثي عنه.
و من شعره قوله من قصيدة يرثي بها الشيخ بهاء الدين محمد بن الحسين العاملي:
شيخ الأنام بهاء الدين لا برحت* * * سحائب العفو ينشيها له الباري
مولى به اتضحت سبل الهدى وغدا* * * لفقده الدين في ثوب من القار
و المجد أقسم لا تبدو نواجذه* * * حزنا وشق عليه فضل أطمار
و العلم قد درست آياته وعفت* * * عنه رسوم أحاديث وأخبار
كم بكر فكر غدت للكفء فاقدة* * * ما دنستها الورى يوما بأنظار
كم خر لما قضى للعلم طود علا* * * ما كنت أحسبه يوما بمنهار
و كم بكته محاريب المساجد إذ* * * كانت تضيء دجى منه بأنوار
فاق الكرام ولم تبرح سجيته* * * إطعام ذي سغب مع كسوة العاري
جل الذي اختار في طوس له جدثا* * * في ظل حام حماها نجل أطهار
الثامن الضامن الجنات أجمعها* * * يوم القيامة من جود لزوار
و قد أورد له قطع شعرية أخرى فليراجع.