اخترنا لكم : الحسين بن عمر بن يزيد

ثقة من أصحاب الرضا(عليه السلام)، رجال الشيخ (٢١). وعده البرقي في أصحاب الكاظم(عليه السلام) . وقال الكشي (٣٠١): «الحسين بن عمر: جعفر بن أحمد، عن يونس بن عبد الرحمن، عن الحسين بن عمر قال: قلت له: إن أبي أخبرني أنه دخل على أبيك، فقال له: إني أحتج عليك عند الجبار أنك أمرتني بترك عبد الله، وأنك قلت: أنا إمام، فقال: نعم، فما كان من إثم ففي عنقي. فقال: وإني أحتج عليك بمثل حجة أبي، على أبيك، فإنك أخبرتني بأن أباك قد مضى، وأنك صاحب هذا الأمر من بعده، فقال: نعم. فقلت له: إني لم أخرج من مكة حتى كاد يتبين لي الأمر، وذلك أن فلانا أقرأني بكتابك، تذكر أن تركة صاحبنا عندك، فقال: صدقت وصدق، أما والله م...

أحمد بن عبدوس

معجم رجال الحدیث 2 : 154
T T T
أحمد بن عبدوس الخلنجي.
وقع بهذا العنوان في إسناد جملة من الروايات، تبلغ تسعة موارد: فقد روى عن الحسن بن علي، وروى عنه محمد بن علي بن محبوب.
التهذيب: الجزء ٤، باب الزيادات من كتاب الصوم، الحديث ٩٨٨.
وروى عن الحسن بن علي بن فضال، وروى عنه علي بن خالد، التهذيب: الجزء ١، باب آداب الأحداث الموجبة للطهارة، الحديث ١٠٥٣.
وروى عنه محمد بن علي بن محبوب.
التهذيب: الجزء ٤، باب الزيادات من كتاب الصوم، الحديث ٩٨٦، والجزء ١٠، باب الحد في السرقة والخيانة والخلسة، الحديث ٥٢١، وباب البينات على القتل، الحديث ٦٦٦.
وروى عن الحسين بن علي، وروى عنه محمد بن علي بن محبوب.
التهذيب: الجزء ١، باب الأحداث الموجبة للطهارة، الحديث ١٠٣٠، كذا في هذه الطبعة، ولكن في الطبعة القديمة، «الحسن بن علي»، وهو الصحيح.
وروى عن محمد بن زاوية، وروى عنه سهل بن زياد.
الكافي: الجزء ٣، كتاب الصلاة ٤، باب قراءة القرآن ٢١، الحديث ١٩.
ثم إن الشيخ روى بسنده، عن محمد بن علي بن محبوب، عن أحمد بن عبدوس، عن الحسين بن علي.
الإستبصار: الجزء ١، باب أكثر أيام النفاس، الحديث ٥٣٣، والتهذيب: الجزء ١، باب حكم الحيض والاستحاضة والنفاس، الحديث ٥١٦، إلا أن فيه: «أحمد بن علي بن محبوب» بدل «محمد بن علي بن محبوب»، والصحيح ما في الإستبصار الموافق للنسخة المخطوطة من التهذيب والوافي والوسائل، لعدم وجود لأحمد بن علي بن محبوب، لا في الرجال، ولا في الروايات، وفيه: «الحسن بن علي» بدل «الحسين بن علي»، وهذا هو الصحيح الموافق للوافي والوسائل بقرينة سائر الروايات.