اخترنا لكم : ربعي بن عبد الله

قال النجاشي: «ربعي بن عبد الله بن الجارود بن أبي سبرة الهذلي أبو نعيم: بصري ثقة، روى عن أبي عبد الله(عليه السلام)، وأبي الحسن(عليه السلام)، وصحب الفضيل بن يسار، وأكثر الأخذ عنه، وكان خصيصا به وهو الذي روى حديث الإبل. أخبرني أحمد بن علي بن نوح، قال: حدثني فهد بن إبراهيم، قال: حدثنا محمد بن الحسن، قال: حدثنا محمد بن موسى الخرشي، قال: حدثنا ربعي بن عبد الله بن الجارود، قال: سمعت الجارود يحدث، قال: كان رجل من بني رياح يقال له سحيم بن أثيل نافر غالبا أبا الفرزدق بظهر الكوفة على أن يعقر هذا من إبله مائة، وهذا من إبله مائة إذا وردت الماء فلما وردت الماء قاموا إليها بالسيوف فجعلوا يضربون عراقيبها، ف...

أحمد بن عبدوس

معجم رجال الحدیث 2 : 154
T T T
أحمد بن عبدوس الخلنجي.
وقع بهذا العنوان في إسناد جملة من الروايات، تبلغ تسعة موارد: فقد روى عن الحسن بن علي، وروى عنه محمد بن علي بن محبوب.
التهذيب: الجزء ٤، باب الزيادات من كتاب الصوم، الحديث ٩٨٨.
وروى عن الحسن بن علي بن فضال، وروى عنه علي بن خالد، التهذيب: الجزء ١، باب آداب الأحداث الموجبة للطهارة، الحديث ١٠٥٣.
وروى عنه محمد بن علي بن محبوب.
التهذيب: الجزء ٤، باب الزيادات من كتاب الصوم، الحديث ٩٨٦، والجزء ١٠، باب الحد في السرقة والخيانة والخلسة، الحديث ٥٢١، وباب البينات على القتل، الحديث ٦٦٦.
وروى عن الحسين بن علي، وروى عنه محمد بن علي بن محبوب.
التهذيب: الجزء ١، باب الأحداث الموجبة للطهارة، الحديث ١٠٣٠، كذا في هذه الطبعة، ولكن في الطبعة القديمة، «الحسن بن علي»، وهو الصحيح.
وروى عن محمد بن زاوية، وروى عنه سهل بن زياد.
الكافي: الجزء ٣، كتاب الصلاة ٤، باب قراءة القرآن ٢١، الحديث ١٩.
ثم إن الشيخ روى بسنده، عن محمد بن علي بن محبوب، عن أحمد بن عبدوس، عن الحسين بن علي.
الإستبصار: الجزء ١، باب أكثر أيام النفاس، الحديث ٥٣٣، والتهذيب: الجزء ١، باب حكم الحيض والاستحاضة والنفاس، الحديث ٥١٦، إلا أن فيه: «أحمد بن علي بن محبوب» بدل «محمد بن علي بن محبوب»، والصحيح ما في الإستبصار الموافق للنسخة المخطوطة من التهذيب والوافي والوسائل، لعدم وجود لأحمد بن علي بن محبوب، لا في الرجال، ولا في الروايات، وفيه: «الحسن بن علي» بدل «الحسين بن علي»، وهذا هو الصحيح الموافق للوافي والوسائل بقرينة سائر الروايات.